الاتحاد الدولي للتخطيط الأسري يدعو إلى تجديد الالتزام بالعمل من أجل عالم خال من الإيدز

لاغوس-نيجيريا(بانا) - عشية تخليد اليوم العالمي للإيدز في الأول ديسمبر، دعا الاتحاد الدولي للتخطيط الأسري إلى تجديد الالتزام بالعمل من أجل بناء عالم خال من الإيدز لا يشعر فيه أي شخص بالتهميش، وذلك في بيان صادر عن المنظمة التي مقرها لندن وتلقت وكالة بانابريس في لاغوس نسخة منه اليوم الجمعة.

وأوضح البيان أن "من المهم إعداد مقاربة شاملة ومتمحورة حول حقوق الإنسان لمواجهة الإيدز. ويجب أن تتركز الجهود على فئات السكان الأكثر عرضة لفيروس نقص المناعة المكتسبة/ الإيدز مثل المهاجرين والسجناء ومتعاطي المخدرات".

ويتعايش حاليا 35 مليون شخص عبر العالم مع فيروس الإيدز وسيكونون بحاجة للعلاج في الباقي من حياتهم، وذلك رغم توصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة سنة 2013 في مجال العلاج.

وحسب الاتحاد الدولي للتخطيط الأسري، فإن 34 في المائة فقط من 26 مليون مريض مسجل يتلقون حاليا العلاج في الواقع.

ومع أن وتيرة انتشار المرض تباطأت، فما زال هناك 3ر2 مليون إصابة جديدة في 2012 و6ر1 مليون وفاة.

ويظل النبذ والتمييز ضد الأشخاص المتعايشين مع الإيدز عقبة كبيرة.

ويعتبر الاتحاد الدولي للتخطيط الأسري أن المبكر الحديث عن قرب نهاية الإيدز خاصة في ضور النقص الحاد في تمويلات محاربة الإيدز.

وقال المدير العام للاتحاد، تيوودروس مييليس "إننا ندعم بالكامل رؤية وكالة الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز بشأن عالم من دون إيدز. غير أن الرضى المعبر عنه في بعض وسائل الإعلام بخصوص نهاية الإيدز خطير بل كان من الأحرى الحديث أن بداية نهاية الإيدز باتت تلوح في الأفق إذ أن التقدم الذي أحرزناه قد يتعطل بسهولة".

وترى المنظمة أنه ينبغي بذل جهود لمواجهة ارتفاع الإصابات الجديدة في البلدان ذات الدخل المتوسط والوباء في إفريقيا جنوب الصحراء والعنف الجنسي والعنف الموجه للمرأة سبيلا للحد من انتشار الوباء.

ومنذ 1988، يجري تخليد اليوم العالم لمحاربة الإيدز في الأول ديسمبر واختير له هذا العام محور "الهدف: صفر".

وتقوم منظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والحكومات، في هذه المناسبة، بتنفيذ برامج بغية شد الانتباه إلى هذا الداء العضال.

-0- بانا/س ب/س ج/ 29 نوفمبر 2013

29 نوفمبر 2013 20:20:53




xhtml CSS