الاتحاد الإفريقي يناشد تقديم الموارد لدعم قوات الاتحاد الإفريقي في دارفور

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- ناشد الاتحاد الإفريقي الدول الأعضاء في المنظمة القارية المساهمة بالموارد المالية واللوجستية لدعم بعثة الاتحاد الإفريقي في السودان وقال مجلس السلام والأمن بالاتحاد الإفريقي الذي أجتمع على هامش القمة العادية الخامسة لقادة ورؤساء الدول الإفريقية المنعقدة في سرت (وسط ليبيا) إن هناك حاجة لموارد مالية إضافية لسد الفجوة التمويلية في عمليات بعثة الاتحاد الإفريقي في السودان (أميس).
0 وأشاد مجلس السلام والأمن في بيان تم تعميمه في أديس أبابا اليوم الثلاثاء بشركاء الاتحاد الإفريقي .
لدعمهم المستمر لبعثة الاتحاد الإفريقي في السودان ويتوقع الاتحاد الإفريقي وبدعم من شركائه نشر قوات إضافية في إقليم دارفور المضطرب بغرب السودان وفقأ للتفويض الاخير ليصل عدد قواته إلي 7.
731 جنديا بحلول .
سبتمبر 2005 ومن جهة أخرى أعرب مجلس السلام والأمن عن قلقه إزاء المواقف غير المرنة التي تتبناها الأطراف في محادثات .
السلام المنعقدة في أبوجا بنيجيريا ونتيجة لذلك لاحظ مجلس السلام والأمن بطء وتيرة المفاوضات الجارية حول إعلان المبادئ.
لكن المجلس رحب "بالهدوء النسبي الذي يسود دارفور حاليا".
0 وحث مجلس السلام والأمن الأطراف المعنية على بذل كل .
جهد من أجل المحافظة على الهدوء الحالي وتعزيزه وأكد المجلس "أن النزاع في دارفور هو في جوهره نزاع ذو طبيعة سياسية وإجتماعية وإقتصادية.
وأن محادثات أبوجا توفر الآلية الأكثر ملاءمة لإنجاز المفاوضات وتحقيق السلام الدائم".
0 وتعقد الجولة الخامسة من المحادثات السودانية التي بدأت في 10 يونيو 2005 تحت إشراف المبعوث الخاص .
ووسيط الاتحاد الإفريقي التنزاني سالم أحمد سالم وأعرب مجلس الامن خلال إجتماعه عن دعمه لسالم وتقديره للدعم المقدم من جانب الرئيس النيجيري .
أوليسغون أوباسانغو وأقر المجلس كذلك بمساهمة تشاد والوسطاء الأفارقة الآخرين وكذلك المراقبين من الدول والمؤسسات الشريكة .
وحثهم على الأستمرار في تقديم أقصي الدعم للوسطاء وناشد المجلس بالمثل أطراف النزاع في دارفور التعاون الكامل مع الوسيط "والتفاوض بإخلاص جيد وبروح مرنة وبالأخذ والعطاء".
0

05 يوليو 2005 08:47:00




xhtml CSS