الإعداد في برايا لاجتماع وزراء الطاقة في غرب إفريقيا

دكار-السنغال(بانا) - ستجمتع وكالات ومؤسسات قطاع الطاقة التابعة للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) غدا الجمعة في مركز "إكواس" للطاقات المتجددة وفعالية الطاقة في برايا بالرأس الأخضر، بهدف إعداد وإقرار المواضيع التي ستحال إلى وزراء غرب إفريقيا المكلفين بالطاقة، والذين سيعقدون اجتماعا لهم قبل نهاية 2016 في العاصمة الغينية كوناكري.

وستشارك المؤسسات الإقليمية الأربع التي أنشئت لإعطاء دفع لتنفيذ البرامج، وإيجاد حلول مبتكرة ومشتركة للمشاكل التي يواجهها قطاع الطاقة في اجتماع برايا الذي سيتيح المجال للتفاعل والتوجيه من أجل تفعيل البرامج الإقليمية في القطاع، كما سيسمح بتعزيز التعاضد في تطبيق الأنشطة والبرامج، والسهر على تكامل الأنشطة عبر موائمتها.

وبالفعل، فإن الدول الأعضاء في "إكواس"، وسعيا منها لمواجهة تحديات الطاقة المطروحة في إقليم غرب إفريقيا، وضعت، فضلا عن مديرية "إكواس" للطاقة، "نظام تبادل الطاقة الكهربائية الغرب إفريقي" الذي أنشيء سنة 1999 ، قبل ترسيمه سنة 2006 في كوتونو، بهدف ترقية وتطوير منشآت إنتاج ونقل الطاقة الكهربائية وضمان تنسيق المبادلات بين الدول الأعضاء في التكتل الإقليمي.

وجاء بعد ذلك الدور على هيئة أنبوب الغاز في غرب إفريقيا التي أنشئت سنة 2003 لإنجاز وإدارة مشروع أنبوب الغاز الإقليمي، والتي تتخذ من العاصمة الاتحادية النيجيرية أبوجا مقرا لها، تلتها الهيئة الإقليمية لتنظيم قطاع الكهرباء في "إكواس"، والتي تأسست سنة 2008 ومقرها العاصمة الغانية أكرا، لتنظيم المبادلات الكهربائية العابرة للحدود، ودعم آليات التنظيم الوطنية.

وفي الأخير، أنشيء سنة 2009 مركز "إكواس" للطاقات المتجددة وفعالية الطاقة، ومقره برايا عاصمة الرأس الأخضر، بمهمة بتطوير السوق الإقليمي للطاقات المتجددة ونجاعة الطاقة.

وتنعقد الدورة الخامسة لهذا الاجتماع التنسيقي في بلد تجسدت جهوده في إنشاء مركز الطاقات المتجددة والصيانة الصناعية، ومزرعة الطاقة الهوائية، إلى جانب شبكة مصغرة للطاقة الشمسية في برايا، بهدف تطوير الطاقات المتجددة التي تمثل نسبة انتشارها 25 في المائة من إجمالي إنتاج الطاقة في الأرخبيل.

-0- بانا/س ب/ع ه/ 27 أكتوبر 2016

27 أكتوبر 2016 15:48:05




xhtml CSS