الإحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة

تونس العاصمة-تونس(بانا) -تُحيي تونس،اليوم الخميس 3 مايو2018، على غرار دول العالم، اليوم العالمي لحرية الصحافة، وسط مخاوف من إعادة التضييق على الصحفيين وتكبيل حريتهم في طرح المواضيع وتصويرها وإعدادها ونشرها.

وكانت تونس قد احتلت المرتبة الـ97 عالميّا في حرية الصحافة لسنة 2018، وفق تقرير أعدته منظمة "مراسلون بلا حدود" نُشرت نتائجه مؤخرا.

وتُشير خارطة المنظمة للعالم، في تصنيفها للدول في مجال حرية الصحافة، إلى أن 21 بلدا أصبح في وضع"خطير جدا" وهو رقم قياسى، بعد انضمام العراق إلى هذه الفئة التي تضم أيضا مصر في المرتبة 161، والصين 176، وكوريا الشمالية التي بقيت في مرتبتها 180 والأخيرة.

وكانت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للإتحاد الأوروبي"فيديريكا موغيريني" قد قالت إننا نحتفل باليوم العالمي لحرية الصحافة في إطار مواجهة هذه الأخيرة لسياق صعب، إذ أن"حرية التعبير وحرية الصحافة مهددة في جميع أنحاء العالم".

وفي مداخلة باسم الإتحاد الأوروبي،أمس الأربعاء، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يُحتفل به اليوم الخميس، أضافت موغيريني أن "الهجمات ضد وسائل الإعلام والصحفيين هي هجمات على الديمقراطية وضد حرية كل منا. إننا نشيد بجميع الصحفيين في أوروبا والعالم الذين فقدوا حياتهم في أثناء ممارسة مهنتهم، ونحث جميع الدول على إدانة العنف ضد الصحفيين، واتخاذ إجراءات لتحسين ظروف سلامتهم، مع إيلاء اهتمام خاص بهم، وتقديم الجناة والمحرضين على هذا العنف للعدالة".

وخلصت"موغيريني" إلى القول"سندين بشكل منهجي العنف ضد الصحفيين ونعارض كل القوانين أو اللوائح أو الضغوط السياسية التي تقيد حرية التعبير".

يشار إلى أن الإحتفال الرئيسي باليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2018 يقام في "أكرا" بغانا، من 2 إلى 3 مايو 2018، حسب ما ذكره موقع اليونسكو. وتقرر أن يُستكمَل الإحتفال الرئيسي بنحو 100 حدث وطني في جميع أرجاء العالم.

وتحضر في هذه المناسبة المديرة العامة لليونسكو"أودري أزولاي" ورئيس غانا" أكوفو آدو"، فضلاً عن ممثلين حكوميين رفيعي المستوى. ويشارك أيضاً في هذا الاحتفال ممثلون عن المجتمع المدني والمنظمات الإعلامية والرابطات المهنية والدوائر الأكاديمية، فضلاً عن السلطات القضائية.

ومن المقرر أن تقدم المديرة العامة لليونسكو،اليوم الخميس، جائزة اليونسكو"غييرمو كانو" العالمية لحرية الصحافة إلى فرد أو منظمة ساهمت بشكل بارز في الدفاع عن حرية الصحافة.

ويوفر هذا الحدث منبراً لمجموعة متنوعة من الأطراف الفاعلة لتبادل الآراء حول التفاعل بين وسائل الإعلام والسلطة القضائية وسيادة القانون،وذلك في سياق خطة التنمية المستدامة لعام 2030. وتأسيسا على ذلك، يكتسي هذا الحدث يكتسي أهمية خاصة فيما يتعلق بتحقيق هدف التنمية المستدامة الـ16 الذي يركز على إقامة مجتمعات عادلة ومسالمة وشاملة. كما تتيح هذه المناسبة تشجيع النقاش وتعزيز الفهم والتوعية بشأن التحديات المطروحة حالياً التي تواجه حرية التعبير.

يذكر أن تاريخ الثالث من مايو من كل عام تم اختياره لإحياء ذكرى اعتماد إعلان"ويندهوك" التاريخي في 3 مايو 1991. وينص الإعلان على أنّه لا يمكن تحقيق حرية الصحافة إلا من خلال ضمان بيئة إعلامية حرّة ومستقلّة وقائمة على التعدّدية.

-0- بانا/ي ي/ع د/03 مايو2018

03 mai 2018 08:35:40




xhtml CSS