الإتفاقية الإفريقية حول مكافحة الإرهاب

الجزائر-الجزائر (بانا) -- تتضمن الإتفاقية الإفريقية حول منع و مكافحة الإرهاب التي تم تبنيها خلال القمة ال 35 لمنظمة الوحدة الإفريقية سنة 1999 في الجزائر خمس محاور رئيسية .
تشتمل على 23 مادة و تنص المادة الأولى على أن كل دولة عضو في منظمة الوحدة الإفريقية تعتبر عضوا في الإتفاقية بعد توقيعها .
عليها و تم في نفس المادة تعريف الإرهاب بأنه "كل عمل أو التهديد بعمل مخالف لقوانين العقوبات المعتمدة في الدول الأعضاء و كل عمل ينطوي على التخويف و التسبب في الرعب و الإخلال بالسير العادي للخدمات العمومية و إحداث حركة تمرد في إحدى الدول الأعضاء" إلى جانب "أي تواطؤ .
أو تمويل أو تآمر بنية إرتكاب إحدى الأعمال المشار إليها"أعلاه و تنص المادة الثانية على التزام الدول الأعضاء بمراجعة تشريعاتها الوطنية و اعتبار الأعمال المذكورة .
في الإتفاقية جرائم و فرقت المادة الثالثة بين كفاح الشعوب من أجل تحررها أو تقرير مصيرها وفقا للشرعية الدولية و بين .
الأعمال الإرهابية و تنص نفس المادة على أن الإعتبارات العرقية و الإيديولوجية و الفلسفية و السياسية و الدينية لا يمكنها .
تبرير الأعمال الإرهابية و تنص المادة الرابعة على التزام الدول الأعضاء بالإمتناع عن كل نشاط يستهدف تنظيم أعمال إرهابية أو دعمها أو تمويلها أو تشجيعها أو منح اللجوء بصورة مباشرة أو غير مباشرة للإرهابيين أو منحهم أسلحة .
أو تخزينها لهم أو منحهم تأشيرات أو وثائق سفر و تنص المادة الخامسة على تعاون الدول الأعضاء .
لمنع و مكافحة الإرهاب خاصة من خلال تبادل المعلومات و تنص المادة الثامنة على تعهد الدول الموقعة على الإتفاقية بتسليم أي شخص متابع قضائيا أو متهم أو مدان .
بالتورط في أعمال إرهابية .
و تتطرق المواد الأخرى لكيفيات التسليم و تنص المادة التاسعة عشر على أن الإتفاقية "مفتوحة لتوقيع و انضمام كل أعضاء منظمة الوحدة الإفريقية "(الإتحاد الإفريقي حاليا) .
0 و تنص المادة العشرون على أن الإتفاقية تدخل حيز التطبيق بعد 30 يوما من إيداع وثيقة المصادقة عليها على .
مستوى الأمانة العامة لمنظمة الوحدة الإفريقية بينما تتعلق المادتان الواحدة و العشرون و الثانية و العشرون بتسوية النزاعات التي قد تنجم بين الدول .
الأعضاء بخصوص تطبيق الإتفاقية

11 سبتمبر 2002 16:37:00




xhtml CSS