الإتحاد الإفريقي يهنئ مانديلا في عيد ميلاده الـ95

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - ضم الاتحاد الإفريقي صوته إلى باقي العالم متمنيا لرئيس جنوب إفريقيا الأسبق نلسون مانديلا "عيد ميلاد سعيد" الخميس بمناسبة الإحتفال السنوي "باليوم الدولي لمانديلا" الذي تزامن في دورته لهذا العام مع عيد الميلاد الـ95 لهذا الزعيم العالمي.

ونقل بيان صدر الخميس في أديس أبابا عن رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي د. نكوسازانا دلاميني زوما قولها "أتقدم بتمنياتي وتمنيات الاتحاد الإفريقي القلبية إلى الرئيس نلسون مانديلا بمناسبة عيد ميلاده الـ95 والدورة الخامسة لليوم الدولي لنلسون مانديلا".

واعتبرت د. دلاميني زوما أن "قيم التضامن والإنسانية والمصالحة وخدمة الناس البسطاء التي مارسها ماديبا وساهم فيها طوال حياته تمثل أساس القيم المشتركة التي يروج لها الاتحاد الإفريقي والتي تنير طريقه بينما يحيي الذكرى الخمسين لتأسيس منظمة الوحدة الإفريقية/الإتحاد الإفريقي ويطور أجندة إفريقيا 2063 على درب بناء قارة إفريقية يسودها الازدهار والسلام وتكون فاعلا رئيسيا في إدارة شؤون العالم".

ودعت رئيسة المفوضية في البيان الذي تلقتها وكالة بانا للصحافة القارة بكاملها إلى مواصلة الدعاء بعاجل الشفاء لبطل الكفاح ضد الأبارثايد (الفصل العنصري) و"الذي يمثل مصدر إلهام وأمل للملايين عبر إفريقيا والعالم".

يشار إلى أنه في الوقت الذي أحيا فيه العالم هذه المناسبة ما يزال مانديلا في حالة صحية "حرجة لكنها مستقرة" بأحد مستشفيات بريتوريا حيث يخضع للعلاج إثر تجدد إصابته بالتهاب رئوي.

وقدمت زيندزي إبنة مانديلا سببا مشجعا للاحتفال بعيد ميلاده الخميس بعد إعلانها أن حالة والدها الصحية تسجل تحسنا "ملموسا".

وطغت على إحياء "اليوم الدولي لمانديلا" دعوة للتطوع ب67 دقيقة لمساعدة الآخرين بما يشمل التطوع في العمل بالمستشفى أو رعاية الأطفال أو تقديم الغذاء للمتشردين أو أي خدمة أهلية مماثلة.

وتقوم حملة "67 دقيقة" على التطوع بعدد من الدقائق يمثل ال67 سنة التي كرسها مانديلا لخدمة الآخرين كناشط حقوقي ومعتقل سياسي ومدافع عالمي عن السلام قبل أن يصبح أول رئيس منتخب بصورة ديمقراطية في مرحلة ما بعد الأبارثايد بجنوب إفريقيا.

-0- بانا/س غ/ع ه/ 19 يوليو 2013




19 يوليو 2013 10:21:52




xhtml CSS