الإتحاد الإفريقي يهدد بمعاقبة الأطراف الملغاشية

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- حذر رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي جون بينغ اليوم الأحد في أديس أبابا بأثيوبيا الأطراف الملغاشية من مغبة عرقلة تنفيذ إتفاق مابوتو بموزمبيق مع منحها مهلة أسبوعين للرد على الإقتراحات .
الكتابية لمجموعة الإتصال الدولية وأشار بينغ إلى أنه "في إطار تنفيذ إتفاق مابوتو 1 وقانون أديس أبابا الإضافي وفي ضوء التطورات الحاصلة لاحقا توجهت إلى أنتناريفو مع خبراء بمجموعة الإتصال الدولية من أجل تسوية الإحتقان الحالي".
0 وفي مداخلته خلال القمة ال14 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي أكد بينغ أنه أمام الأطراف الملغاشية الأربعة مهلة أسبوعين فقط لتقديم ردها على .
المقترحات الكتابية للمجتمع الدولي وأوضح أن "الطرف الذي يستمر بعد إنتهاء هذه المهلة في التصرف بشكل أحادي الجانب والتملص من الإلتزامات سيواجه صرامة قانون الإتحاد الإفريقي وإمتداداته الدولية".
0 وأوكل الإتحاد الإفريقي إدارة عملية إيجاد حل متفاوض بشأنه حول الأزمة الملغاشية إلى مجموعة تنمية الجنوب الإفريقي (سادك) التي تشترط صراحة عودة النظام .
الدستوري في أنتاناريفو ولو باللجوء إلى القوة وينص إتفاق مابوتو 1 الموقع تحت رعاية الرئيس الموزمبيقي السابق جواكيم شيسانو خاصة على تعيين نائبين لرئيس السلطة الإنتقالية العليا أندريه .
راجولينا إلى جانب التعيين التوافقي لوزير أول جديد ويقضي الإتفاق أيضا بتشكيل حكومة وحدة وطنية مع توزيع الوزارات بين الأطراف الأربعة بما فيها الرئيسين .
الأسبقين ديدييه راتسيراكا وألبيرت زافي ومن المقرر أن يشارك رئيس السلطة الإنتقالية العليا والرئيس السابق مارك رافالومانانا أيضا في هذه الحكومة المكلفة أساسا بتنظيم إنتخابات عامة حرة .
وشفافة لكن راجولينا الذي كان قد وافق على مضمون الإتفاق تراجع عن موقفه لاحقا عندما قام من جانب واحد بتعيين عسكري متقاعد في منصب الوزير الأول ما أعاد .
عملية السلام الملغاشية إلى المربع الأول وأصبح المجتمع الدولي بعد عدم تمكنه من الدفع بمواقف مختلف الأطراف عبر الحوار يوجه تهديدات صريحة لمن يصفهم "بمثيري الفتنة".
0

31 يناير 2010 20:56:00




xhtml CSS