الإتحاد الإفريقي يعتزم مكافحة الآفات الزراعية في القارة

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - أعلنت مفوضة الاتحاد الإفريقي للاقتصاد الريفي جوزيفا ساكو أن الاتحاد يعتزم شن حملة مماثلة لتلك التي أطلقها لمكافحة وباء إيبولا، من أجل التصدي لوباء دودة الجيش التي تفشت في 25 من أصل 55 بلدا إفريقيا.

وصرحت المسؤولة الإفريقية رفيعة المستوى أن وباء دودة الجيش والمجاعة في منطقة القرن الإفريقي مشكلتان تعترضان طريق الاتحاد الإفريقي في تحقيق أهداف الأمن الغذائي.

وقالت ساكو "إننا نواجه وباء غير مسبوق. لا نعلم كيف نتعامل مع هذا الوباء" الذي أشارت إلى أنه انتقل إلى إفريقيا من الولايات المتحدة.

وفي إطار التصدي للوباء، صرحت مسؤولة الاتحاد الإفريقي أن الأخير بصدد وضع خطة لإدارة الموارد المستدامة من أجل الشروع على الفور في تعبئة الموارد الضرورية للتحرك.

من جانبه، صرح مدير قسم الاقتصاد الريفي والزراعة بمفوضية الاتحاد الإفريقي غودفري باهيغوا أن وباء دودة الجيش طال 5ر1 مليون هكتار من الأراضي الزراعية في إفريقيا، ملاحظا أن "الاستجابة تتفاوت من بلد إلى آخر".

وتطال دودة الجيش مزارع الذرة، مع التخوف من أن تمتد إلى 80 محصولا آخر، منها القمح.

من جهة أخرى، يواصل الاتحاد الإفريقي تطبيق برنامجه الشامل لتطوير الزراعة في إفريقيا المنتظر منه تعزيز تنفيذ إعلان ملابو حول تطوير الزراعة.

وكان القادة الأفارقة قد قرروا سنة 2014 في عاصمة غينيا الاستوائية تنفيذ تدابير تشمل توجيه 10 في المائة من ميزانيات بلدانهم إلى قطاع الزراعة.

وتشمل أهداف الخطة خفض الفقر إلى النصف بحلول العام 2025 .

وأشارت ساكو إلى أن الاتحاد الإفريقي ما انفك يعمل مع أمانة الشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا (نيباد) من أجل تنفيذ إعلان ملابو في البلدان الإفريقية.

ووفقا للاتحاد الإفريقي، فإن خطته الجديدة حول تنفيذ إعلان ملابو تهدف لجعل 15 من البلدان الأفضل أداء في القطاع الزراعي تتصدر طليعة تنفيذ الإصلاحات المطلوبة في القطاع هذا العام.

وسترفع مفوضية الاتحاد الإفريقي بحلول 2018 تقريرها حول تنفيذ إعلان ملابو إلى مؤتمر رؤساء الدول والحكومات.

ويطلب الاتحاد الإفريقي بموجب الإعلان من المصارف ضمان توجيه ما لا يقل عن 30 في المائة من القروض الزراعية لصالح النساء.

-0- بانا/أ أو/ع ه/ 03 يوليو 2017

03 يوليو 2017 23:01:21




xhtml CSS