الإتحاد الإفريقي يعتزم تحسين جودة الإنترنت في فضاء "سيماك"

برازافيل-الكونغو(بانا) - علمت وكالة بانا للصحافة في برازافيل من وكالة تنظيم البريد والمواصلات الإلكترونية أن الاتحاد الإفريقي سيرتكز على الكونغو التي تتمتع بنقطة لتبادل الإنترنت، من أجل تحسين الربط والجودة والتكاليف داخل فضاء المجموعة الاقتصادية والنقدية لوسط إفريقيا (سيماك).

ووقع مدير عام الوكالة إيف كاستانو وخبير الاتحاد الإفريقي ملوسيس بياينغانا خطة عمل في برازافيل حول تحويل نقطة تبادل الإنترنت في الكونغو إلى نقطة دولية.

وصرح كاستانو أن تنفيذ هذا المشروع سيستفيد من دعم قدره 150 ألف دولار أمريكي من الاتحاد الإفريقي، بموجب اتفاق تم إبرامه في هذا الخصوص، موضحا أن "هذا التوقيع جاء تتويجا لعدة سنوات من العمل. وعلاوة على البنى التحتية التي تقيمها الحكومة الكونغولية، لدينا من الآن فصاعدا نقطة تقاطع يمكن من خلالها ربط جميع فاعلي الاتصالات المحلية والدولية".

وستستقطب الكونغو -فضلا عن الموقع الاستراتيجي الذي تحتله في مجال تبادل المعلومات- شركات مثل "جوجل" و"فيسبوك" و"ياهو" وغيرها.

ويقوم الاتحاد الإفريقي من خلال مبلغ 150 ألف دولار أمريكي بتجسيد إرادته لتحسين الربط بالبيانات بين البلدان المتجاورة، مع تفادي بطء النقل الناجم عن عبور بيانات على محطات ربط دولية عالية التكلفة. وتدخل هذه المبادرة في إطار تبادل الإنترنت (أكسيس) الذي يهدف إلى إقامة 33 نقطة تبادل عبر القارة.

يشار إلى أن نقطة تبادل الإنترنت بنية تحتية اتصالية تسمح بربط الفاعلين ومزودي الإنترنت من خلال نقطة واحدة.

-0- بانا/م ب/ع ه/ 23 مايو 2017

23 مايو 2017 09:38:04




xhtml CSS