الإتحاد الإفريقي يسعى لمكافحة الفساد من أجل تطوير القارة

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - صرح رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد أنه يجب على القارة التخلص من عبء الفساد الذي يثقل كاهل الملايين من سكانها نساء ورجالا وشبابا.

ودعا رئيس المفوضية الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي والمجموعات الاقتصادية الإقليمية ومنظمات المجتمع المدني وعموم المواطنين وهياكل الاتحاد الإفريقي وباقي الفاعلين إلى العمل معا لمكافحة الفساد سنة 2018 وما بعدها، ملاحظا أن عبء الفساد يطال الفئات الفقيرة والمهمشة في المجتمع على وجه التحديد.

ونقل بيان صحفي سلمه قسم الإعلام والاتصال بالمفوضية لوكالة بانا للصحافة عن موسى فكي محمد قوله إن "هياكل الاتحاد الإفريقي المعنية بإعداد السياسات ساهمت بدفع قوي في جهودنا الجماعية على درب قارة إفريقية يسودها السلام والأمن، بإعلان 2018 سنة إفريقية لمكافحة الفساد".

وأوضح أن "كسب معركة الفساد.. درب مستدام نحو تطور إفريقيا" الذي اختير محورا لسنة 2018 يبرز حجم الهدف الثالث في أجندة 2063 حول تطوير إفريقيا الذي "يسعى لنشر ثقافة الحكم الرشيد والقيم الديمقراطية والمساواة بين الجنسين واحترام حقوق الإنسان والعدالة وسلطة القانون، فيما يقر الهدف الرابع بأن هذه القيم والمبادئ شروط مسبقة ضرورية لبناء قارة يسودها السلام وتخلو من النزاعات".

وأكد رئيس المفوضية في ملاحظة حول محور الاتحاد الإفريقي لسنة 2018 أن "الفساد يقتل بالفعل".

واعتبر أن "الفساد أصبح مزمنا، إذ يؤثر يوميا في حياة الناس، ابتداء من الطرق المنجزة بصورة رديئة ووصولا إلى عدم الاستفادة العادلة من الرعاية الصحية والأدوية مرورا على الإجرام والعنف في القرى وعبر الحدود والخيارات السياسية التي شوهها المال والجشع وغيرها من الآفات الاجتماعية".

ومن المقرر أن يناقش الاجتماع العاشر للاتحاد الإفريقي قبل القمة "وطأة الفساد على تمكين النساء والمسائل ذات الصلة"، تمهيدا للقمة الـ30 التي سيعقدها الاتحاد من 22 إلى 29 يناير 2018 بمقره في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا.

وسيركز الاجتماع أيضا على بوابات سياسة الاتحاد الإفريقي متعددة الفاعلين حول المساواة بين الجنسين، سعيا لإعادة صياغتها بما يتطابق مع متطلبات أجندة 2063 ، وبحث مقترحات تقرير الرئيس الرواندي بول كاغامي حول إصلاحات الاتحاد الإفريقي.

-0- بانا/س ب/ع ه/ 13 يناير 2018



13 يناير 2018 12:22:38




xhtml CSS