الإتحاد الإفريقي يساهم في إقامة شبكة وطنية لتربية النحل في موريشيوس

بورت لويس-موريشيوس(بانا) - صرحت مسؤولة مشروع تطوير تربية النحل بالاتحاد الإفريقي ساره أوسيا اليوم الخميس أن الشبكة الوطنية لتربية النحل التي تم إطلاقها في موريشيوس ستسمح بخلق تعاضدات بين فاعلي القطاع وستساهم في زيادة قدرتهم على التعبئة الجماعية للموارد من أجل إنتاج العسل.

وأكدت أوسيا خلال مراسم إطلاق هذه الشبكة التي ستساهم في تعزيز الوعي الإقليمي حول مقومات الصناعة وأهمية الإنتاج المحلي للعسل أنه "يجب على موريشيوس شأنها شأن بقية البلدان الإفريقية استثمار المزيد في تربية النحل للوصول إلى الأسواق العالمية".

من جانبه، اعتبر وزير الصناعات الغذائية والأمن الغذائي الموريشيوسي ماهين سيروتون أن مقومات قطاع تربية النحل ينبغي استغلالها بشكل أكبر من أجل الارتقاء بزراعة مستدامة وضمان الأمن الغذائي.

ولاحظ أن تربية النحل الممارسة في أغلب الأحيان كنشاط إضافي في موريشيوس تضررت من بعض الآفات.

وأوضح أن الحكومة اتخذت نتيجة لذلك عدة مبادرات لدعم مربي النحل، تشمل خاصة برامج تدريب وتعزيز للقدرات أشرف عليها خبراء دوليون حول إدارة تربية النحل لصالح حوالي 360 من فاعلي القطاع.

وأعلن سيروتون عن توزيع أطقم لتربية النحل تضم خلايا عضوية وقبعات وأغطية وأدوات بخارية على مربي النحل في موريشيوس ورودريغيز.

وأشار كذلك إلى إقامة مناطق لحماية النحل في مختلف أرجاء البلاد لزيادة القدرة الإنتاجية للعسل.

وفي تطرقه للعسل العضوي، حث الوزير مربي النحل على تبني ممارسات زراعية مراعية للبيئة واستخدام تقنيات حيوية لضمان منتجات عالية الجودة.

-0- بانا/ن أ/ع ه/ 16 نوفمبر 2017

16 نوفمبر 2017 15:08:09




xhtml CSS