الإتحاد الإفريقي يرحب بقرار مجلس الأمن حول قوة مجموعة دول الساحل

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - رحب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد بقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة السماح بنشر قوة مشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس، مؤكدا مرة أخرى على أهمية هذه المجموعة في التصدي لتهديدات التطرف العنيف والجريمة المنظمة العابرة للأقطار.

وأشاد موسى فكي محمد في بيان أصدرته المفوضية الجمعة بدعم الأمم المتحدة الذي يعكس موقف مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي حول مواجهة الجرائم المنظمة، بما يشمل تهريب الأسلحة والمخدرات والبشر، من أجل حماية المدنيين والارتقاء بالسلام والأمن والاستقرار في الإقليم.

وذكر البيان أن رئيس المفوضية أثنى في هذا الإطار مجددا على الجهود الحازمة لكل من حكومات بوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر الرامية لتأمين أرواح وممتلكات مواطنيها.

كما جدد موسى فكي محمد التزام الاتحاد الإفريقي بالعمل مع حكومات دول مجموعة دول الساحل الخمس والمجتمع الدولي لضمان النشر والتطبيق السريعين لهذه القوة المشتركة، انسجاما مع القوانين الدولية، بما يشمل القانون الإنساني وقانوني حقوق الإنسان واللاجئين.

ودعا رئيس المفوضية الدول الأعضاء إلى المساهمة بالوحدات والموارد في هذه القوة، مناشدا الانخراط في استراتيجية الاتحاد الإفريقي حول منطقة الساحل للارتقاء بالأمن والتعاون الإقليميين، من خلال تبادل المعلومات والأمن الحدودي وإجراءات بناء الثقة في الإقليم، لتعزيز المكاسب المنجزة في محاربة أنشطة التمرد.

وشدد محمد على أهمية دعم المجتمع الدولي الواضح لمحاربة الإرهاب والتطرف العنيف، معبرا عن تقديره لتعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم دعم مالي وفني للقوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس.

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 24 يونيو 2017

24 يونيو 2017 12:05:39




xhtml CSS