الإتحاد الإفريقي يرحب بصدور الحكم النهائي في حق حسين هبري

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - رحب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد بالقرار الصادر على مستوى الاستئناف في قضية الرئيس التشادي السابق حسين هبري عن الدوائر القضائية الإفريقية الاستثنائية بالعاصمة السنغالية دكار.

وأبقى القرار النهائي على حكم السجن مدى الحياة الصادر في حق هبري يوم 30 مايو 2016 على مستوى الدائرة الابتدائية.

وصرح فكي محمد الذي رحب بالحكم الصادر على مستوى الاستئناف أن القرار يعكس كفاح الاتحاد الإفريقي الحازم ضد إفلات مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان من العقاب عبر القارة، ويرتقي في المقابل بالمساءلة.

وأفاد بيان أصدرته المفوضية الثلاثاء أن رئيسها حيا إعادة الحساب العادلة لتعويضات جميع ضحايا جرائم هبري.

وكانت محاكمة هبري قد بدأت يوم 20 يوليو 2015 ، إثر قرار أصدره رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي سنة 2006 بتشكيل لجنة خبراء قانونيين بارزين أوصت بنظر الدوائر القضائية الإفريقية في القضية بمساعدة السنغال.

وتعد محاكمة قائد دولة سابق على مستوى محكمة إفريقية سابقة أولى. ويرتكز تشكيل وعمل الدوائر القضائية الافريقية كآلية تابعة للاتحاد الإفريقي على مبدأ الاتحاد المتمثل في إيجاد حلول إفريقية للمشاكل الإفريقية.

وأنشئت الدوائر القضائية الاستثنائية من قبل الاتحاد الإفريقي والسنغال كآلية خاصة لمحاكمة المتورطين الرئيسيين في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في تشاد تحت قيادة هبري من 1982 إلى 1990 .

وتابع البيان أن الاتحاد الإفريقي سيستمر في التواصل مع مختلف الفاعلين المعنيين حول إقامة صندوق ائتماني لتنفيذ حكم الاستئناف.

وجدد رئيس المفوضية امتنان الاتحاد الإفريقي للرئيس السنغالي ماكي سال والحكومة والشعب السنغاليين على استضافة هذه المحاكمة غير المسبوقة باسم إفريقيا، مشيدا كذلك بكل الفاعلين الذين ساهموا بشكل أو بآخر في تنفيذ قرار القمة.

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 03 مايو 2017

03 مايو 2017 10:59:08




xhtml CSS