الإتحاد الإفريقي يدعو لمعالجة أزمة المهاجرين في ليبيا

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - صرح رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد الثلاثاء أن المفوضية التمست دعما لوجستيا من كل الدول الأعضاء في الاتحاد لترحيل المهاجرين العالقين في ليبيا.

واعتبر موسى فكي محمد أن ما تداولته الأنباء من سوق للنخاسة واسترقاق وتعذيب ومعاملة غير إنسانية للمهاجرين "ممارسات تعيد إلى الأذهان مرحلة تاريخية بائدة تستوجب معالجة فورية".

ولاحظ رئيس المفوضية أنه أرسل مبعوثته الخاصة مفوضة الاتحاد الإفريقي الشؤون الاجتماعية أميرة الفادي إلى ليبيا رفقة ممثلين للجنة الاتحاد الإفريقي حول حقوق الإنسان والشعوب، بهدف التحقيق في قضايا الرق والاتجار بالبشر.

وقال موسى فكي محمد في مؤتمر صحفي "لقد التمسنا دعما لوجستيا لترحيل المهاجرين إلى بلدانهم الأصلية".

وأضاف "من أجل التعامل مع الوضع في ليبيا، أتوقع تعاونا صريحا من الحكومة الليبية. وأدعو جميع المواطنين الأفارقة إلى تقديم مساهمات مالية لمساعدة المهاجرين على العودة. يجب على البلدان القادرة على تسهيل عملية التقييم أن تتحرك".

وعرضت رواندا المساهمة في استقبال المهاجرين الذين لا يرغبون في العودة إلى بلدانهم، غير أن رئيس المفوضية أكد أن الاتحاد يسعى لإيجاد حل دائم.

وقال محمد "نريد حلا دائما لهذا النزاع. هذه النقطة في مقدمة أجندتنا ونحن بصدد التحضير لعقد قمة مع الاتحاد الأوروبي".

ويخضع العديد من المهاجرين للاحتجاز داخل مستودعات عبر أنحاء ليبيا، حيث يتعرضون لمعاملة غير إنسانية، تشمل الاستعباد والتعذيب والبيع بالمزاد.

ويرى الاتحاد الإفريقي أن التشكيلات المسلحة متورطة في الاتجار بالمهاجرين.

وأضاف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي أن الوضع زاد تعقيدا نتيجة غياب سلطة مركزية، ما سمح بازدهار ممارسي مختلف أشكال التهريب.

-0- بانا/أ أو/ع ه/ 22 نوفمبر 2017

22 نوفمبر 2017 12:31:24




xhtml CSS