الإتحاد الإفريقي يدعو إلي التطبيق العاجل لوقف إطلاق النار في دارفور

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- رحب مجلس السلم والأمن بالإتحاد الإفريقي بوقف إطلاق النار من جانب واحد الذي أعلنه الرئيس السوداني في دارفور وطلب من كبير .
الوسطاء ضمان التنفيذ الفعال لوقف إطلاق النار وعقد مجلس السلم والأمن الإفريقي دورته رقم 157 في مقر الإتحاد الإفريقي في أديس أبابا أمس الإثنين وإجتمع مع الوسيط المشترك للنزاع في دارفور جبريل باسولي ممثل الإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة لبحث الوضع الأمني .
في الإقليم وذكر الإتحاد الإفريقي "أن المجلس أعرب عن دعمه للوسيط المشترك للإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة وحث الأطراف السودانية على التعاون الكامل معه من أجل تسهيل الإستئناف المبكر للحوار السياسي والتوصل إلي إتفاقية سلام شاملة".
0 وتستعد الأطراف السودانية إلي عقد محادثات هامة حول نموذج لإتفاقية سياسية لوضع حد للنزاع في دارفور المستمر منذ عام 2003 وتعزيز إتفاقية السلام السابقة التى تم توقيعها في أبوجا في السابق والتى أفشلها .
المتمردون وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير قد أعلن وقف إطلاق النار في دارفور من جانب واحد لتشجيع مجموعات المتمردين الذين يقاتلون ضد القوات الحكومية ويستهدفون دائما قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي أن يستجيبوا لدعوة وقف إطلاق .
النار ويمنحوا المحادثات فرصة وظل متمردو دارفور غير متحمسين للمحادثات .
المقترحة مع الحكومة ويؤكد مسؤولو الحكومة السودانية أنهم مستعدون للحوار لإيجاد حل نموذجي للأزمة في دارفور ولكن .
المتمردين يرفضون الحوار وذكر بيان صدر عقب إجتماع مجلس السلم والأمن الإفريقي "أن المجلس يرحب بالخصوص بقرار الرئيس البشير إعلان وقف إطلاق النار من جانب واحد ونزع أسلحة الميليشيات المسلحة ويتطلع إلي تنفيذ مبكر وفعال لهذا القرار".
0 وقال البيان "إن المجلس يحث جميع أطراف النزاع على الرد إيجابيا على دعوة الرئيس البشير لوقف فوري لجميع أشكال الأعمال العدائية".
0 وتنفي الحكومة السودانية أية مشاركة مباشرة لها في القصف الجوي والغارات على مخيمات النازحين لكن وكالات الأمم المتحدة للمساعدة قالت إن الحكومة قامت بتسليح الميليشيات المختلفة للمساعدة في القتال .
بالوكالة ويرى الإتحاد الإفريقي أنه يتوجب على الحكومة السودانية والأمم المتحدة أن تكونا على إدارك تام بالوضع في دارفور وأن تطلعا مفوضية الإتحاد الإفريقي .
في أديس أبابا على كل التطورات بصورة كاملة ورحب مجلس السلم والأمن الذي يضم 15 دولة تنتخبها جمعية رؤساء الدول والحكومات للإشراف على مبادرات الأمن القارية كذلك بنتيجة محادثات السلام بين الأطراف .
السودانية التى تعقدها قطر ودعا مجلس السلم والأمن بالخصوص إلي إنهاء ثقافة الإفلات من العقاب وطلب من الوسيط المشترك بذل جهوده .
لإنهاء هذه الظاهرة وطلب فريق الخبراء في المجلس من الوسيط المشترك .
العمل من أجل المصالحة وتضميد الجراح ولاحظ مجلس السلم والأمن الإفريقي أنه يجب على الأطراف المتحاربة إيجاد حل سياسي للأزمة يقوم على .
المجالات التى تضمنتها إتفاقية أبوجا للسلام

18 نوفمبر 2008 10:32:00




xhtml CSS