الإتحاد الإفريقي يدعو إلى الإحجام عن تصعيد العنف في جنوب السودان

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - بعدما أعرب عن قلقه حيال الاشتباكات العسكرية المتزايدة في جنوب السودان، دعا رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية و"حركة تحرير شعب السودان-في المعارضة" وباقي التنظيمات المسلحة في البلاد إلى الإحجام فورا عن الاقتتال.

ونقل بيان أصدرته مفوضية الاتحاد الإفريقي الأحد في أديس أبابا عن فكي محمد قوله "إن القتال المتجدد في جنوب السودان مؤشر واضح على أن الأطراف المتحاربة ما تزال تؤمن بالحل العسكري، ضاربة عرض الحائط كليا وضع المدنيين الأبرياء الذين تزعم أنها تمثلهم وتدافع عنهم".

وأثار رئيس المفوضية الانتباه إلى أن القتال "ما يزال ينعكس سلبا على أمن وسلامة وحياة المدنيين في البلاد".

وأشار فكي محمد إلى أن قيادة جنوب السودان التزمت خلال زيارته إلى هذا البلد في مارس 2017 بالإعلان من جانب واحد عن وقف لإطلاق النار وإصدار عفو شامل عن الفرقاء الراغبين في العودة إلى جوبا للمشاركة في حوار سياسي.

واعتبر أن "إجراءات بناء الثقة هذه كانت ستسهل بالفعل تأمين المساعدة الإنسانية المطلوبة كثيرا، وتهيئة مناخ ملائم لعملية الحوار الوطني التي طال انتظارها".

وذكر البيان أن "العواقب المباشرة لهذه الاشتباكات العسكرية وخيمة على السكان المدنيين، ويجب أن يكون مفهوما بالتالي أنه ينبغي للمتورطين في هذا التصرف العنيف أن يخضعوا للمساءلة".

وحرصا على حماية المدنيين مثلما ينص على ذلك دستور البلاد واتفاق تسوية النزاع في جنوب السودان، حث محمد حكومة الوحدة الوطنية وباقي الأطراف المتحاربة إلى التوقف فورا عن الأعمال العدائية وتحمل مسؤولياتها.

ودعا كذلك إلى ضمان حركة بلا عراقيل لآلية مراقبة اتفاق وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية وبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (يونميس)، وتسهيل وصول الفاعلين الإنسانيين إلى المناطق المتضررة.

وأكد رئيس المفوضية "التزام الاتحاد الإفريقي الثابت بمساعدة زعماء جنوب السودان وشعبها في سعيهم لإحلال سلام دائم" بما في ذلك عبر اشتراك ممثل الاتحاد الإفريقي رفيع المستوى في جنوب السودان الرئيس المالي الأسبق ألفا عمر كوناري.

وأشار البيان في هذا الصدد إلى أن الاتحاد الإفريقي سيجري مشاورات حول تدهور الوضع الأمني في جنوب السودان مع الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) والأمم المتحدة، اتساقا مع القرار الذي توصلت إليه المنظمات الثلاث يوم 29 يناير 2017 في أديس أبابا.

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 01 مايو 2017

01 مايو 2017 12:47:05




xhtml CSS