الإتحاد الإفريقي يدعم مفاوضات السلام فى دارفور

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- قال أرستوس موينشا نائب رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي فى مقابلة حصرية مع وكالة بانا للصحافة اليوم الجمعة إن الإتحاد الإفريقي سيعمل علي التوصل إلي تسوية سلام عبر المفاوضات فى إقليم دارفور المضطرب بغرب السودان بدلا من دعم مذكرة إعتقال الرئيس السوداني عمر البشير وآخرين تتهمهم .
المحكمة الجنانية الدولية بإرتكاب جرائم فى الإقليم وجدد موينشا التأكيد علي أن أي شكل للإفلات عن العقوبة سيتم التعامل معه بحزم من جانب المنظمة .
القارية أيا كانت الظروف وكان المسؤول فى مفوضية الإتحاد الإفريقي يرد علي تنامي القلق بأن المنظمة تعمل لحماية الرئيس السوداني من المثول أمام العدالة للزعم بدوره فى أعمال القتل فى دارفور حيث تشير التقديرات إلي أن حوالي 300 ألف شخص قد قتلوا ونزح مليونين آخرين بسبب .
الصراع الذى إندلع عام 2003 .
وقال موينشا إن "قضية دارفور فريدة فى نوعها وإننا لا يمكن أن نضحي بالسلام من أجل العدالة.
وإننا مهتمون بأن تكون العملية مكملة لبعضها البعض وليس .
تقويض البحث عن الإثنين (أي السلام والعدالة)"0 وتطالب المحكمة الجنائية الدولية البشير الذى من المقرر أن يصل إلي العاصمة الأثيوبية أديس أبابا اليوم الجمعة للمشاركة فى القمة الثانية عشرة للإتحاد الإفريقي للمثول أمامها لمواجهة إتهامات بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية والإبادة والإنتهاكات الصارخة لحقوق .
الإنسان وتطالب مفوضية الإتحاد الإفريقي والجامعة العربية فى مبادرة أطلق عليها "المبادرة القطرية" بسحب مذكرة التوقيف وإحلال محلها لجنة من الشخصيات الإفريقية البارزة برئاسة الرئيس الجنوب إفريقي السابق ثابو .
مبيكي وتستشهد المنظمتان بالبند 16 فى قانون روما الذى بموجبه أسست المحكمة الجنائية الدولية والذى ينص علي .
إيقاف مذكرة الإعتقال متي ما كانت هناك ظروف ضرورية وقال موينشا إن البشير يلعب دورا كبيرا فى سلام دارفور وإن إعتقاله ومحاكمته ستؤدى فقط إلي تصعيد .
الأزمة وكانت مفوضية الإتحاد الإفريقي قد أعربت فى الفترة التى تسبق القمة فى أيام 1 - 3 فبراير القادم عن غضبها عن المحكمة الجنائية الدولية لإستهدافها القادة .
الأفارقة فقط للمحاكمة وإنتقد رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي جون بينغ فى مؤتمر صحفي أوائل هذا الأسبوع المحكمة الجنائية الدولية من خلال الطريقة التي تسعى بها لحل الأزمة .
الإنسانية فى دارفور وإتهم بينع المحكمة الجنائية الدولية بإتباع العدالة الإنتقائية و"المعايير المزدوجة" لمعاقبة ما .
يزعم بالإفلات عن العقوبة فى إفريقيا وقال موينشا إن السلام يجب أن يسبق العدالة مضيفا "عندما يتحقق السلام فسندعم محاكمة أي شخص .
ورد فى مذكرة المحكمة الجنائية الدولية لإعتقاله"0

30 يناير 2009 13:23:00




xhtml CSS