الإتحاد الإفريقي يحيي الذكرى الـ23 لمجازر الإبادة الجماعية في رواندا

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - اجتمع دبلوماسيون وممثلون عن المجتمع الدولي الجمعة في مقر الاتحاد الإفريقي بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا لإحياء الذكرى الـ23 لمجازر الإبادة الجماعية، وتوجيه تحية إجلال إلى أرواح الـ800 ألف ضحية الذين أوقعتهم تلك المأساة التي استمرت مائة يوم.

وانضم رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد إلى الروانديين في كيغالي التي وصلها نفس اليوم للترحم على أرواح ضحايا مجازر الإبادة الجماعية المرتكبة سنة 1994 .

ويقوم محمد بزيارة رسمية من يومين إلى رواندا، حيث من المقرر أن يتباحث مع الرئيس بول كاغامي حول تنفيذ إصلاحات الاتحاد الإفريقي المؤسسية.

وفي مقر الاتحاد الإفريقي، جرت المراسم تحت شعار "استحضار ذكرى الإبادة الجماعية الرواندية.. محاربة إديولوجيا الإبادة الجماعية.. البناء على زخم تقدمنا".

وذكر بيان أصدره مكتب الإعلام والاتصال التابع للاتحاد الإفريقي أن إحياء هذه الذكرى يشمل تطلعات إفريقيا إلى قارة مزدهرة، مبينا أهمية استذكار فظاعات الإبادة الجماعية والسعي لبناء دولة رواندية تنعم بالسلام والحيلولة دون حدوث مثل تلك الفظاعات في المستقبل.

وتابع البيان أنه "من المفيد التعلم من درس رواندا في المصالحة وبناء الأمة".

ولاحظ أن الغاية من هذه المراسم السنوية تتمثل في إيقاظ وعي الشعوب الإفريقية والمجتمع الدولي حول قيمة الحياة والإنسانية، وكيفية تجديد الالتزام الجماعي بحماية حقوق الإنسان الأساسية والدفاع عنها.

من جهة أخرى، تم توجيه نداء إلى شعب جنوب السودان لاستخلاص الدروس مما حدث سنة 1994 في رواندا، للحيلولة دون وقوع إبادة جماعية في بلاده.

وفي كلمته خلال مراسم إحياء هذه الذكرى، أطلق نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مصطفى سوماري دعوة مؤثرة لإخماد نيران الأسلحة واستكشاف مسار السلام لتسوية النزاع في هذا البلد الذي يمزقه الصراع.

واعتبر سوماري أنه في الوقت الذي تحيي فيه رواندا هذه الذكرى، يجدر بشعب جنوب السودان استحضار ذكرى الأرواح التي سقطت إبان سنوات النزاع في بلاده.

من جانبهم، أحيى عناصر حفظ السلام الروانديون هذه الذكرى على مستوى قاعدة "يونميس" في تومبينغ، من خلال توجيه تحية إجلال إلى ضحايا المجزرة، وتقديم خدمات متنوعة لدعم الناجين.

وأضاف سوماري "إذ نجتمع هنا اليوم، فإننا نتذكر أيضا ضحايا النزاع في جنوب السودان. فقد أسفر هذا القتال عديم المعنى خلال السنوات القليلة الماضية عن آلاف القتلى وملايين النازحين. فليوحد شعب جنوب السودان ومسؤولوهم صفوفهم بشجاعة لإنهاء القتال".

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 08 أبريل 2017


  

08 أبريل 2017 17:29:27




xhtml CSS