الإتحاد الإفريقي يتحرك لتعزيز مبدأ المساواة بين الجنسين

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- قال رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي جون بينغ في أديس أبابا أمس السبت إن الإتحاد الإفريقي يقوم بإعداد برنامج للتدريب في الدول الإفريقية ال53 لتطوير عملية إعداد تقارير أفضل حول التقدم الذي يتم تحقيقه في جهود تحقيق المساواة بين .
الجنسين في إفريقيا ووضع الإتحاد الإفريقي اللمسات الأخيرة على السياسة الجديدة للمرأة التى وافق عليها المجلس التنفيذي للمنظمة الذي ضم 51 وزير خارجية إجتمعوا في أديس أبابا يوم الجمعة الماضي مما يمهد الطريق للإتحاد الإفريقي لمراقبة التقدم في تحقيق التوازن بين .
الجنسين وأضاف بينغ الذى كان يتحدث أمس السبت خلال إصدار كتيب جديد حول المساواة بين الجنسين تم إعداده نيابة عن منظمة تضامن النساء الإفريقيات "أن هذا سيضمن بقاء قضايا المساواة بين الجنسين كسياسة دائمة في تنمية إفريقيا".
0 وتقوم إدارة شؤون المرأة بمفوضية الإتحاد الإفريقي بمتابعة سلسلة من القضايا المتعلقة بمشاركة النساء .
الإفريقيات في السياسة والإقتصاد وكان الإتحاد الإفريقي قد حدد هدفا بأن تكون نسبة 30 في المائة على الأقل من جميع تعينات الحكومة من النساء ولكن الناشطات أكدن أن ثماني دول إفريقية فقط حققت هدف مشاركة المزيد من النساء في أجهزة صنع .
القرار وقال بينغ إن إدارة شؤون المرأة أعدت كذلك خطة عمل منفصلة لتحسين وضع النساء يأمل في تقديمها أمام إجتماع القادة الأفارقة في العاصمة الأثيوبية لبحثها .
وتبنيها للتنفيذ وأبلغ بينغ حفل إصدار الكتيب الذي حضره الناشطون في مجال المرأة في إفريقيا الذين إجتمعوا في إطار حملة "المرأة قضيتي" أنه "ليس لدى أدني شك بأن هذا النوع من المبادرات سيسمح للنساء للقيام بعمل جيد للقارة".
0 وتحدثت في الحفل كذلك رئيسة برلمان عموم إفريقيا غيترود مونغيلا وقالت إن الإتحاد الإفريقي إتخذ الكثير من الخطوات في مجال قضايا النساء منذ تبني الإعلان المهيب حول مساواة المرأة ولكن لايزال هناك الكثير .
الذي يجب القيام به وأضافت أننا نريد إعداد الجيل القادم من القيادات النسائية من خلال تدريبهن على تولي القيادة مشيرة إلي أنه كان من المستحيل الحلم بنساء كزعيمات كبيرات قبل 13 عاما في إشارة إلي مؤتمر بكين في .
التسعينات وحضرت حفل إصدار الكتيب كذلك وزيرة خارجية ليبيريا أولوبانكي كينغ أكيرلي التى مثلت الرئيسة الليبيرية إيلين جونسون سيرليف أول رئيسة في .
إفريقيا وقالت إن القادة الأفارقة سلموا الشعلة التى ترمز لإستمرار السباق من أجل تطوير قضايا المرأة إلي .
مفوضية الإتحاد الإفريقي التى تواصل تطويرها وأضافت "أننا نحن معشر النساء نعمل من أجل التمثيل المتساوي في المناصب التى يتم شغلها عبر الإنتخاب وفرض القانون وحفظ السلام".
0 وأشارت وزيرة الخارجية الليبيرية إلي أن إعداد سياسة تركز على مساواة المرأة أصبحت مهيمنة في بلادها التى تتوق إلي تطوير قضايا المرأة خلال المؤتمر .
الدولي للمرأة الذي سيعقد في ليبيريا في مارس 2009 وأوضحت أن من بين 22 وزارة في ليبريا تتولي النساء خمسا من أكثر الحقائب الوزارية تأثيرا مما .
يشير إلي "التموضع الإستراتيجي" للنساء في بلادها وحضر إصدار الكتيب ناشطون بارزون في المجتمع المدني من ضمنهم المدير التنفيذي لمنظمة المجتمع .
المفتوح لإفريقيا إبراهيم كاني وقال كاني الذي تحدث في المناسبة أن الكتيب أكد .
على الحاجة لإيلاء أهمية أكبر لقضايا النساء وأضاف أن الكتيب الذي يتضمن سلسلة من الإنجازات حول مختلف مجالات التنمية الإجتماعية والإقتصادية يركز .
على الموضوعات الرئيسية لتنمية إفريقيا وأوضح أنه يتعين على الإتحاد الإفريقي إيلاء إهتماما كبير لهذا الكتيب الذي يركز بصورة خاصة على صياغة السياسة ومدى تأثير النساء في تحقيق مختلف أهداف التنمية مثل التعليم والصحة والبيئة والحصول .
على الخدمات الأساسية وتلقي المشاركون مجموعة من الوثائق تسلط الضوء .
على القوانين القارية المتعلقة بقضايا المرأة

01 فبراير 2009 12:24:00




xhtml CSS