الإتحاد الإفريقي يبرز تقدم المحادثات حول منطقة التبادل الحر

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - أعلن الاتحاد الإفريقي عن تقدم المحادثات الرامية لإنشاء منطقة للتبادل الحر، مع سوق يضم 5ر1 مليار نسمة وثروة مقدرة في المجموع بـ19ر2 تريليون دولار أمريكي.

وأفاد بيان صادر عن الاتحاد الإفريقي أن "المحادثات حول إنشاء منطقة قارية للتجارة الحرة توجت بخارطة طريق جديدة تقود إلى اتفاق حول النص القانوني المطلوب تبنيه بحلول ديسمبر 2017 المحدد كآخر أجل ".

وكانت مجموعة رؤساء المفاوضين وخبراء التجارة بالدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قد عقدوا اجتماعا من 02 إلى 07 أكتوبر 2017 بمقر الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، لمناقشة الإطار الزمني لتوقيع الاتفاق.

وتعلق الأمر بالدورة السابعة للملتقى التفاوضي حول المنطقة القارية للتبادل الحر، حيث نوقشت خارطة الطريق التي يؤمل منها أن تقود إلى إنشاء المنطقة القارية للتجارة الحرة.

ولاحظ بيان الاتحاد الإفريقي أن "المشاركين أحرزوا تقدما جوهريا، حيث اتفقوا على التقيد بديسمبر 2017 كآخر أجل لاستكمال مسودة الوثيقة القانونية، طبقا لتوجيهات مؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي".

وأوضح البيان أن الخبراء توصلوا إلى اتفاق حول شكل ومضمون الوثيقة القانونية التي ستقود نحو إنشاء منطقة للتجارة الحرة"، مبينا أن الوثيقة سيطلق عليها "الاتفاق المؤسس للمنطقة القارية للتجارة الحرة".

وتسنى التوصل إلى مسودة بروتوكول حول تجارة الخدمات ومسودة بروتوكول منفصل حول تجارة السلع في إطار المفاوضات على درب إنشاء منطقة التجارة الحرة.

ووفقا للاتحاد الإفريقي، فإن "المنطقة القارية للتجارة الحرة مشروع هام في أجندة 2063 الهادفة للدفع بنمو إفريقيا الاقتصادي وتنميتها من خلال الاندماج، عبر استحداث سوق إفريقي واحد".

ويهدف مشروع الاندماج الطموح إلى الدفع بالتجارة الإفريقية البينية وبناء سوق واسعة تضم أكثر من 2ر1 مليار نسمة، مع ناتج إجمالي محلي مقدر بـ19ر2 تريليون دولار أمريكي.

وأشار الاتحاد الإفريقي إلى أن "إقامة المنطقة القارية للتجارة الحرة تعد المشروع الرئيسي الأول في أجندة 2063 المستهدف استكماله في إطار خارطة الطريق المضمنة في خطة تنفيذ العشرية الأولى لأجندة 2063".

وكانت قمة الاتحاد الإفريقي المنعقدة خلال يونيو 2015 في جوهانسبورغ بجنوب إفريقيا قد قررت أن يتم بعد التوصل إلى اتفاقيات حول إقامة منطقة التجارة الحرة التفاوض في المرحلة الثانية حول الاستثمارات والحقوق الملكية الفكرية.

ومن المتوقع أن يمنح المفاوضون الرئيسيون خلال الاجتماع المقبل المقرر من 06 نوفمبر إلى 01 ديسمبر 2017 الأولوية لاستكمال المنطقة القارية للتجارة الحرة.

وسيبحث الملتقى المسائل العالقة على درب إقامة المنطقة القارية للتجارة الحرة خلال الاجتماع المقبل من 20 إلى 24 نوفمبر، بعد جلسة مخصصة لتجارة السلع.

وأضاف الاتحاد الإفريقي أن "أي قضايا عالقة ستحال إلى مسؤولي التجارة رفيعي المستوى، ثم إلى وزراء التجارة بالاتحاد الإفريقي. وسيبحث وزراء التجارة النص القانوني الكامل أواخر نوفمبر 2017 ، قبل مناقشته من قبل اللجنة الفنية المتخصصة حول العدالة والشؤون القانونية في ديسمبر 2017".

-0- بانا/أ أو/ع ه/ 14 أكتوبر 2017



14 أكتوبر 2017 15:24:26




xhtml CSS