الإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة يدينان خرق اتفاق السلام في جنوب السودان

جوبا-جنوب السودان(بانا) - أدان رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بقوة الخروقات الأخيرة لاتفاق 21 ديسمبر 2017 حول وقف الأعمال العدائية وحماية المدنيين وضمان العمليات الإنسانية في جنوب السودان.

ودعت المنظمتان في بيان مشترك نشر الجمعة الأطراف المتحاربة في جنوب السودان إلى الإحجام عن كافة الأعمال الحربية والامتناع عن خوص أي عملية عسكرية جديدة والتقيد بالتزاماتهم المنصوص عليها في اتفاق 21 ديسمبر.

وحث الاتحاد الإفريقي والمنظمة الأممية الفرقاء كذلك على الإيفاء بمسؤوليتهم الرئيسية في حماية المدنيين واحترام القانون الإنساني الدولي وضمان وصول آمن بلا عراقيل للعمليات الإنسانية.

وأكد موسى فكي محمد وأنطونيو غوتيريش تصميم المجتمعين القاري والدولي على ضمان تقيد الفرقاء بالتزاماتهم ومسؤولياتهم.

ونقل البيان عن الرجلين تأكيد اعتزامهما دعم فرض عقوبات وفق البيان الصادر يوم 20 سبتمبر 2017 عن مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، إذا استمر فرقاء جنوب السودان في خرق اتفاقهم.

كما عبرا عن كامل دعمهما للمرحلة الثانية للملتقى رفيع المستوى برعاية الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد).

ودعا موسى فكي محمد وغوتيريش الفرقاء على المشاركة بحسن نية في الملتقى سعيا للتوصل إلى توافق يعيد جنوب السودان إلى سكة السلام الدائم.

وجدد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي والأمين العام الأممي تأكيدهما على أن الحل السياسي وحده كفيل بتسوية النزاع في جنوب السودان، حاثين الفرقاء على إظهار إرادة سياسية للتفاوض حول وقف دائم لإطلاق النار وتحديث الاتفاق حول تسوية النزاع في جنوب السودان من أجل إنهاء المعاناة التي يتكبدها السكان.

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 13 يناير 2018

13 يناير 2018 12:47:34




xhtml CSS