الإتحاد الأوروبي يلتزم بدعم السلام في محافظة كونغولية

برازافيل-الكونغو(بانا) - أعربت ممثلة الاتحاد الأوروبي لدى الكونغو ساسكيا ديلانغ عقب اجتماعها الإثنين مع رئيس الجمعية الوطنية للكونغو إيزيدور مفوبا عن التزام الاتحاد بزيادة دعمه المالي والفني للسكان المنكوبين في محافظة بول ضحايا الاشتباكات المسلحة بين قوات حفظ النظام وعناصر "نينجا نسيلولو" أتباع القس نتومي.

وتناولت محادثات مفوبا وممثلة الاتحاد الأوروبي المسائل الثنائية بين الجانبين.

وتطرقا خاصة لمسألة نازحي بول وعملية إعادة إدماجهم الاجتماعي والمهني وعودة السلام إلى هذه المحافظة التي أنهكتها أعمال العنف.

وصرحت ساسكيا دي لانغ أن "الوضع في بول مسألة تهمنا كثيرا. وتطرقنا مع رئيس الجمعية الوطنية المنحدر من المحافظة الحلول الدائمة لهذه الأزمة. وعلاوة على المساهمات المالية والفنية، يجب التخفيف معنويا عن السكان ضحايا هذه الأزمة من خلال التفاعل والحوار مع مقاتلي النينجا السابقين".

كما ناقشت المسؤولة الأوروبية مع مفوما مسألة الحكامة، داعية الكونغو إلى تجسيد مختلف الإصلاحات حول الإدارة الرشيد للموارد المالية للبلاد، خاصة تلك المخصصة لرفاهية السكان.

وأضافت أن هذا الهدف ينطوي على مكافحة الغش والفساد والرشوة وتحسين مناخ الأعمال، من أجل الارتقاء بالاستثمارات الأجنبية واستحداث فرص العمل والتصدي للبطالة والفقر في الكونغو.

-0- بانا/م ب/ع ه/ 30 يناير 2018



30 يناير 2018 11:00:29




xhtml CSS