الإتحاد الأوروبي يدعم مشروعين للاندماج الاقتصادي في "إكواس"

أبوجا-نيجيريا(بانا) - أعلن رسميا الأربعاء في أبوجا عن مساهمة الاتحاد الأوروبي بتمويل قدره 40 مليون يورو (60 مليون دولار أمريكي) في دعم إطلاق مشروعين يهدفان لتحقيق الاندماج الاقتصادي وجذب استثمارات في القطاع الخاص بغرب إفريقيا.

ويهدف هذان المشروعان بالدرجة الأولى إلى استحداث فرص عمل للشباب والارتقاء بالمنتجات التي تحمل علامة "صنع في غرب إفريقيا". ويجري تنفيذهما بالتعاون مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) والمصرف الدولي والاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا (أوموا) ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الزراعية (يونيدو).

وأكد برايان أونيل رئيس قسم التعاون في الاتحاد الأوروبي بالعاصمة الاتحادية النيجيرية خلال إطلاق المشروعين في مقر "إكواس" على أهميتهما لاستحداث فرص عمل للشباب من أجل إحلال السلام والاستقرار في الإقليم.

ولاحظ أن "الاعتماد على النفط لا يمكنه الاستمرار في ضوء تهاوي أسعار النفط. إن نيجيريا تمثل جزء هاما من غرب إفريقيا وبالتالي يجب علينا ضمان نمو اقتصادي واستحداث مواطن عمل. ويتعين علينا الارتقاء بالمنتجات التي تحمل علامتي صنع في نيجيريا وصنع في غرب إفريقيا. وينبغي أن تكون الجودة والأسعار في محلها".

وشدد أونيل على ضرورة الترويج للمنتجات محلية الصنع مؤكدا كذلك على أهمية مساعدة غرب إفريقيا على الانتقال من وضعها التجاري الحالي الذي يكرس قيام الإقليم بتصدير مواد خامة مقابل استيراد منتجات مصنعة.

ومن جانبه صرح ممثل "يونيدو" لدى نيجيريا و"إكواس" د. باتريك كورماوا أن المشروعين يتعلقان بالسكان والسلام والازدهار في غرب إفريقيا.

وأوضح أن المشروعين يهدفان إلى إزالة الحواجز التجارية في غرب إفريقيا وموائمة المعايير وجعل المنتجات المصنوعة في الدول الأعضاء مقبولة عبر الإقليم وفي العالم الخارجي".

ومن جهته سيشرف المصرف الدولي على إدارة الموارد من أجل تنفيذ المشروعين وتسهيل الاستثمار العابر للحدود في الإقليم.

وأعلنت مديرة مكتب المصرف الدولي في نيجيريا ماري فرانسواز أن المصرف سيسعى كذلك لتنظيم أسعار المنتجات وضمان إنجاز البنى التحتية الإقليمية.

وأوضحت أن الطريق السريع الرابط بين لاغوس وأبيدجان سيقام لتيسير حركة تنقل السلع بينما سيشرف المصرف كذلك على مراقبة الموانئ البحرية والحدود البرية لضمان انسياب أفضل للتجارة على مستوى الإقليم.

من ناحيته أبرز رئيس مفوضية "إكواس" كادري ديزيري ودراغو أهمية مثل هذا الاستثمار في غرب إفريقيا مؤكدا حاجة الإقليم إلى زيادة مستوى نمو اقتصاده لينتقل من 7 في المائة إلى معدل من رقمين.

وقال ودراغو "يجب علينا الارتقاء بالاستثمارات وتمكين المواطنين من التنقل بحرية وتشجيع القطاع الخاص وإزالة الحواجز التجارية. كما يتعين علينا تنسيق أنشطتنا عن قرب. إننا بحاجة إلى الكثير من بناء القدرات في الدول الأعضاء".

وجدد رئيس مفوضية "إكواس" تأكيد التزام غرب إفريقيا السياسي بإنجاز المشروعين.

-0- بانا/م ن/ع ه/ 27 نوفمبر 2014



27 نوفمبر 2014 13:23:57




xhtml CSS