الإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة يدعوان لإنهاء ختان الفتيات

بانجول-غامبيا(بانا) - دعت كل من منسقة الأمم المتحدة آدي مامونيان ليكويتج والقائمة بأعمال الاتحاد الأوروبي لدى غامبيا أنياس غيود العالم إلى وضع حد لختان الفتيات.

وأطلقت المسؤولتان هذه الدعوة في بيان مشترك بمناسبة يوم "عدم التسامح مع ختان الفتيات" الذي تم إحياه في 06 فبراير الجاري.

وأفاد البيان الذي تلقته وكالة بانا للصحافة الجمعة أن "ختان الفتيات ليست لديه أي إيجابيات صحية بل بالعكس فإنه ينعكس سلبا على الوظائف الطبيعية لأجساد الفتيات والنساء. وفي العديد من الحالات يتسبب ختان الفتيات في ألم خطير ونزيف وتلوث بكتيري وعواقب طويلة المدى تشمل العقم وزيادة خطورة مضاعفات الوضع والوفاة".

ولاحظ البيان أن ختان الفتيات ممارسة مؤلمة تشكل انتهاكا لحقوق النساء في الصحة الجنسية والإنجابية وتعد أحد أعنف الأعمال التي تتعرض لها النساء والفتيات.

وتشهد الحملة الرامية لاجتثاث ختان الفتيات في غامبيا نجاحا باهرا منذ إطلاقها سنة 1984 .

وبدأ ممارسو ختان الفتيات والأهالي يتخلون عن هذه الممارسة حرصا على حماية الفتيات. وبلغ مستوى الوعي ذروته إذ أصبح الأهالي يدركون انعكاسات ختان الفتيات على حقوق الفتيات والنساء في الصحة الجنسية والإنجابية.

وذكرت مسؤولتا الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي أن 76 في المائة من الفتيات في غامبيا خضعن لختان الفتيات مؤكدتين على ضرورة تكثيف الجهود من أجل العمل بشكل مشترك لاجتثاث هذه الممارسة المؤذية ودعم المبادرات الرئيسية التي اتخذتها منظمات في المجتمع المدني وغيرها من الفاعلين لتقليص هذه النسبة في المستقبل.

يذكر أن ممارسي ختان الفتيات وأهالي 63 قرية تخلوا في 2007-2008 عن هذا النشاط بمساعدة "اللجنة الغامبية لمكافحة الممارسات التقليدية" (منظمة حقوقية نسائية غامبية) وأعلنوا عن ذلك بوضوح.

وكانت تلك بداية رياح التغيير لأن الأهالي أخذوا يدركون انعكاسات ختان الفتيات وينظرون إلى هذه الممارسة على أنها انتهاك لحقوق الأطفال.

ويستفاد من تقرير للمنظمة الحقوقية تلقته وكالة بانا للصحافة الجمعة أن 128 من ممارسي ختان الفتيات و900 قرية تخلوا بين 2007 و2013 عن هذه الممارسة وأعلنوا عن ذلك في إطار حملة "التخلي عن السكين".

ووفقا للتقرير فإن المنظمة قامت خلال تلك العملية بتدريب 247 وسيطا أهليا للقيام بالتوعية في قراهم من أجل وضع حد لختان الفتيات.

وأضاف التقرير أن "الأهالي وممارسي ختان الفتيات قاموا كنتيجة للتوعية والمناشدة الأهلية بنسج شبكة عبر أقاليم غامبيا حيث أصبحوا يعملون على نحو وثيق من أجل حماية الفتيات. وهناك حاليا تسارع لتخلي الأهالي عن ختان الفتيات".

-0- بانا/م س/ع ه/ 07 فبراير 2015


07 فبراير 2015 15:25:22




xhtml CSS