الإتحاد الأفريقي ينتخب أعضاء جدد في مجلس السلم والأمن

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- إنتخب الإتحاد الأفريقي كلا من الجزائر وأنغولا وأثيوبيا والغابون ونيجيريا كأعضاء جدد في مجلسه للسلم والأمن وبتفويض قوى .
لتعزيز جهود وقف النزاعات ودعم المصالحة وتم إنتخاب الأعضاء الجدد في إجتماع خاص للمجلس التنفيذي الذى يضم وزراء الخارجية من الدول ال53 الأعضاء عقب عملية إختيار وتحقق صارمة إستمرت حتي وقت متأخر .
من مساء أمس السبت وسيعمل الأعضاء الجدد في الجهاز القاري لفترة ثلاث سنوات ويمكن أن يكونوا مؤهلين لتفويض جديد عندما تنتهي فترتهم الحالية.
وجميع هؤلاء هم أعضاء جدد في المجلس بإستثناء أنغولا التى إنتهت فترتها وتم التجديد .
لها لثلاث سنوات أخرى وتقوم عضوية مجلس السلم والأمن الأفريقي على قوانين صارمة للتقييم من ضمنها مطلب أن يكون للدولة المتطلعة للعضوية بعثات دائمة مجهزة تجهيزا كاملا وبها عدد كاف من الموظفين في كل من أديس أبابا .
ونيويورك وأبلغت المتحدثة بإسم مفوضية الإتحاد الأفريقي وكالة (بانا) اليوم الأحد "أن الأعضاء الجدد سيمثلون أقاليمهم.
وجميعهم تقريبا أعضاء جدد في مجلس السلم والأمن".
0 وتم إنتخاب أنغولا لتمثيل إقليم الجنوب الأفريقي بينما ستمثل الجزائر إقليم شمال أفريقيا.
وستمثل الغابون إقليم وسط أفريقيا بينما ستمثل نيجيريا إقليم غرب أفريقيا.
وستمثل أثيوبيا إقليم شرق .
أفريقيا ويمثل مجلس السلم والأمن جهازا للإتحاد الافريقي لضمان منع النزاعات في القارة.
ويتمثل تفويضه في ضمان إحباط "التهديدات بالنزاعات" المحتملة قبل .
تطورها إلى حروب شاملة ووفقا لإتفاقية 2004 المنشئة لمجلس السلم والأمن يتم إنتخاب 10 أعضاء من أعضاء المجلس ال15 لسنتين بينما ينتخب الخمسة الآخرون لثلاث سنوات مع تفويض .
لضمان تبني القارة لإستراتيجية دفاعية وأبلغ رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي ألفا عمر كونارى المجلس التنفيذي بأنه يجب عليه أن يشارك في حل النزاعات وتجديد سياسة الإتحاد الأفريقي بإنهاء "عدم الإكتراث" وهي السياسية التى حققت الإستقرار والفخر .
للمنظمة القارية وقال كونارى إن على مجلس السلم والأمن أن يجاهد دائما .
من أجل الحيلولة دون " تهديدات النزاعات" في القارة ورحب ممثلو المجتمع المدني الذين يحضرون القمة بالتعيينات الجديدة وقالوا إن دولا مثل نيجيريا أظهرت سجلا قويا في إيجاد حلول للنزاعات في أفريقيا خاصة .
في إقليم دارفور بغرب السودان وقال هوغتون إيروتغو مستشار السياسية الأفريقية لمنظمة أوكسفام البريطانية للتنمية "إن منظمة أوكسفام ترحب بإنتخاب الأعضاء الجدد لمجلس السلم والأمن وتدعوهم إلى العمل العاجل لضمان حماية المدنيين في دارفور".
0 ولاحظ "أن الأعضاء الجدد يمثلون دولا مساهمة بقوات وكذلك دولا سعت لإنهاء النزاعات".
0

28 يناير 2007 13:01:00




xhtml CSS