الإتحادان الأوروبي والإفريقي يؤكدان الحرص على تطوير علاقات الشراكة

بروكسل-بلجيكا(بانا) -يسعى كل من الإتحاد الأوروبي والإتحاد الإفريقي إلى العمل على تطوير علاقات الشراكة القائمة بينهما لتصبح أكثر توافقا مع تحديات الواقع الحالي الذي يعيشه الطرفان.

هذا أهم محتوى تصريحات مشتركة أدلى بها كل من الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي"فيديريكا موغيريني، ورئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي"موسى فقي محمد" الذي يزور بروكسل اليوم الإثنين، لحضور جزء من اجتماعات وزراء خارجية أوروبا،والتي  التي خُصصت للحديث عن مستقبل الشراكة بين الطرفين على أسس جديدة.

وأشار المسؤولان إلى أن محادثات اليوم ترمي إلى التحضير إلى القمة الأوروبية-الأفريقية المقررة نهاية شهر نوفمبر المقبل في ساحل العاج.

وشددا على ضرورة تعميق العمل في كل المجالات ذات الإهتمام المشترك، بدءً بالتنمية ومحاربة الهجرة والإرهاب والتطرف العنيف، وانتهاء بالتصدي لتداعيات التغير المناخي، فـ"الإتحاد مصمم على زيادة استثماراته لإعطاء دفعة جديدة للشراكة الأوروبية- الإفريقية"، حسب قول"موغيريني".

من جانبه، أكد رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي على ضرورة تطوير الشراكة الإستراتيجية مع بروكسل،والحاجة إلى الحصول على مزيد من الدعم من قبل الإتحاد الأوروبي لتحديث وتطوير بعثات حفظ السلام" التقليدية" التي يقودها أو يشارك في قيادتها الإتحاد الإفريقي كي تتأقلم مع طبيعة التهديدات الحالية.

وفي موضوع محاربة ظاهرة الهجرة السرية، أكد"فقي محمد" أن الأمر يشكل تحدياً وخطراً مشتركاً بالنسبة للطرفين، وقال:علينا التصدي لجذور ظاهرة الهجرة، أمّا بناء الجدران وإقامة المخيمات، فهذا لن يعطي نتيجة.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 15 مايو2017

15 مايو 2017 15:57:09




xhtml CSS