الأمين العام للأمم المتحدة يدين الهجمات الإرهابية في الصومال ويشيد بفرق الإنقاذ

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بالاستجابة السريعة التي قام بها والمسعفون والسكان في العاصمة الصومالية، حيث هبوا لتقديم المساعدة لضحايا ما يمكن وصفه بأنه أسوأ تفجير بالقنابل في تاريخ الصومال.

وفي بيان صادر اليوم الأحد عن المتحدث باسمه، "حث الأمين العام جميع الصوماليين على الاتحاد في الحرب ضد الإرهاب والتطرف العنيف، والعمل معا لبناء دولة اتحادية جامعة وقادرة على العمل".

وأدان غوتيريش بشدة هذه الهجمات مقدما التعازي للعائلات المفجوعة ومتنميا الشفاء العاجل للجرحى.

وبحسب حصيلة جديدة اليوم الاثنين، قُتل 276 شخصا وأصيب 300 بجروح في هذه الهجمات.

كما صرح الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، مايكل كيتينغ، اليوم الأحد، بأن الأمم المتحدة وبعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال (أميسوم)، تعملان بتعاون وثيق لدعم استجابة الحكومة الاتحادية الصومالية والسلطات الحكومية المحلية بالمعدات والأدوية والخبرة إثر الهجمات بالقنابل.

ووصف الممثل الخاص هذه الهجمات بـ"التفجيرات الهمجية التي استهدفت المدنيين"، مشددا على أن الأولوية الملحة هي دعم الجهود التي تقوم بها السلطات للتغلب على آثار الهجوم ومساعدة المتضررين خاصة الجرحى والمشردين الجدد.

ووفق تقارير الإعلام فقد انفجرت سيارة محملة بكمية هائلة من المتفجرات خارج فندق بمنطقة ملتقى كي5 التي توجد بها مكاتب الحكومة وفنادق ومطاعم.

وفي وقت لاحق من نفس اليوم وقع انفجار آخر في حي المدينة بمقديشو.

-0- بانا/م أ/س ج/16 أكتوبر 2017

16 أكتوبر 2017 17:19:28




xhtml CSS