الأمين العام الأممي يدين أعمال العنف والهجمات في إفريقيا الوسطى

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء أعمال العنف التي تفجرت يوم 24 أكتوبر الجاري في بانغي عاصمة إفريقيا الوسطى، مسفرة عن مقتل ما لا يقل عن أربعة مدنيين وإصابة تسعة آخرين بجروح.

وأفاد بيان تلقته وكالة بانا للصحافة في نيويورك أن بان كي مون أعرب عن أسفه كذلك للهجمات التي استهدفت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأوجه لبسط الاستقرار في إفريقيا الوسطى (مينوسكا)، وأدت إلى جرح خمسة من عناصر حفظ السلام.

ونقل البيان عن الأمين العام الأممي قوله "لا يجب للأعمال التي يرتكبها من يسعون لزعزعة استقرار الحكومة ونسف آفاق السلام والاستقرار في البلاد أن تقوض العمل الهام المتمثل في إعادة بناء البنى التحتية للبلاد، والارتقاء بالوئام الاجتماعي والمصالحة والتعافي الاقتصادي، وتعزيز سلطة القانون، وإتاحة فرص للجميع".

ورحب بتصميم حكومة إفريقيا الوسطى على مساءلة المتورطين في ارتكاب أعمال العنف والمحرضين عليها.

وبعدما جدد اعتزام "مينوسكا" اتخاذ كل التدابير اللازمة في إطار تفويضها الهادف لحماية المدنيين وتعزيز الاستقرار، حيا بان كي مون التزام البعثة الأممية بالتحقيق في الأحداث التي أوقعت قتلى وجرحى.

كما أشاد بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمعالجة أسباب النزاع من جذورها، عبر عملية سياسية جامعة، وإرساء أسس استقرار بعيد المدى في البلاد.

وأعرب الأمين العام الأممي عن ثقته في مساهمة مؤتمر المانحين المقرر عقده يوم 17 نوفمبر المقبل بالعاصمة البلجيكية بروكسل في تعبئة الدعم الدولي للأولويات الرئيسية في إفريقيا الوسطى.

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 27 أكتوبر 2016

27 أكتوبر 2016 10:58:47




xhtml CSS