الأمم المتحدة وشركاؤها يلتزمون بدعم رئيس إفريقيا الوسطى المنتخب

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - رحبت الأمم المتحدة في بيان مشترك أصدرته الجمعة مع منظمات أخرى متعددة الأطراف بالنتائج النهائية للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في إفريقيا الوسطى المعلن عنها مطلع الأسبوع، متقدمة بالتهاني إلى الرئيس المنتخب فوستين أرشانج تواديرا.

وكانت المحكمة الدستورية الانتقالية قد أعلنت يوم 01 مارس الجاري عن نتائج الجولة الثانية التي جمعت بين تواديرا وأنيسي جورج دولوغيلي. ووفقا لتقارير صحفية، فقد اختار حوالي 62 في المائة من الناخبين المرشح تواديرا.

وذكر بيان للأمم المتحدة تلقته وكالة بانا للصحافة في نيويورك أن المنظمة الأممية والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) والاتحاد الأوروبي والمنظمة الدولية للفرنكفونية أكدوا دعمهم لجهود رئيس إفريقيا الوسطى المنتخب الرامية للارتقاء بالحوار والمصالحة الوطنية.

وأشادت المنظمات بالمرشح دولوغيلي وشعب إفريقيا الوسطى الذين أبانوا عن التزامهم بالجهود الهادفة إلى إيجاد حلول دائمة لمسائل السلام والمصالحة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

وبعدما رحبوا بدور السلطات الانتقالية الأساسي في دعم إعادة إحلال السلام، جددت المنظمات تأكيد التزامها بمواصلة جهودها الرامية لدعم استكمال العملية الانتقالية، بما في ذلك عبر تنظيم الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية.

وسيواصل المجتمع الدولي وفقا للبيان دعم جهود السلطات الجديدة لإفريقيا الوسطى من خلال شراكة مسؤولة.

وكانت البلاد قد غاصت في أزمة مطلع 2013 ، عندما قام ائتلاف "سيليكا" المكون أساسا من مقاتلين مسلمين بإسقاط نظام الرئيس الأسبق فرانسوا بوزيزي. وردت ميليشيات "أونتي بالاكا" ذات الأغلبية المسيحية بشن هجمات ضد الأقلية المسلمة.

ولعبت الأمم المتحدة دورا بارزا في مساعي إحلال السلام بالبلاد، حيث انضمت وحدات من الجيش والشرطة التابعة لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأوجه لبسط الاستقرار في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) إلى الجنود الفرنسيين التابعين لعملية "سانغاريس" وقوات الأمن المحلية للسهر على ضمان انتخابات سلمية يوم 30 ديسمبر 2015 .

-0- بانا/م أ/ع ه/ 05 مارس 2016

05 مارس 2016 12:00:22




xhtml CSS