الأمم المتحدة تندد بهجوم مسلح على مستشفى في إفريقيا الوسطى

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - استنكر المنسق الإنساني للأمم المتحدة بالوكالة في إفريقيا الوسطى، ميشل ياو، اقتحام رجال مسلحين مستشفى مجاورا لحي بي كا5 في العاصمة بانغي، مؤكدا أن هذه الأحداث تنتهك القانون الإنساني الدولي.

وفي بيان تلقت وكالة بانابرس في نيويورك، اليوم الخميس، نسخة منه، قال ياو الذي يترأس كذلك مكتب منظمة الصحة العالمية في إفريقيا الوسطى، إنه من غير المقبول أن يدخل أفراد مسلحون مستشفى لقتل بعض المرضى".

وأكد أن "احترام المؤسسات الطبية وطابعها المدني يجب ضمانه" مبينا أنه يجب ضمان الوصول الحر وغير المقيد للمرضى والعمال الطبيين إلى المؤسسات الطبية.

وأضاف المسؤول الأممي أن "القانون الإنساني الدولي يحظر بوضوح الهجمات على المؤسسات الطبية وعمالها. وأدعو كافة الأطراف بما فيها السلطات الوطنية إلى تعزيز حماية المدنيين والتعايش السلمي بين الطوائف".

وبحسب البيان، فإن ما لا يقل عن 26 مدنيا ومقاتلا جُرحوا وقُتل ثلاثة أشخاص في أعمال عنف بحي بي كا5 في بانغي الذي شهد في الماضي حرائق عنيفة. كما دُمرت مدرسة وكنيسة.

وكان هذا الهجوم ثاني حادث يحصل خلال الايام الخمسة الأخيرة، في المؤسسة الطبية الواقعة في العاصمة بانغي.

وما زالت حماية المدنيين الشغل الشاغل في إفريقيا الوسطى، حيث نزح 400 ألف من ديارهم بسبب النزاع ويوجد 2ر2 مليون شخص في حاجة للمساعدة الإنسانية.

وفي يناير الماضي، أطلقت الحكومة ومنظمات الإغاثة نداءً لجمع 400 مليون دولار أمريكي للاستجابة الإنسانية حتى سنة 2019. لكن التمويل ما زال تحديا كبيرا.

-0- بانا/أ أ/س ج/ 09 فبراير 2017

09 فبراير 2017 22:41:37




xhtml CSS