الأمم المتحدة تفرج عن مساعدات إنسانية لصالح إفريقيا الوسطى

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أفرج مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوشا) عن مبلغ قدره 2ر13 مليون دولار أمريكي لدعم توزيع مساعدات إنسانية على الأشخاص المتضررين من العنف الدائر في إفريقيا الوسطى.

وأفاد بيان تلقته وكالة بانا للصحافة في نيويورك أن "أوشا" قدم 2ر13 مليون دولار أمريكي دعما لوكالات الإغاثة المحلية التي تقوم بتوزيع مياه نظيفة وضمان التعليم والرعاية الصحية ووسائل العيش والتغذية والحماية والمأوى لصالح الأشخاص المهجرين بسبب العنف والعائدين واللاجئين والفئات الهشة من أهالي الضيافة.

ونقل البيان عن منسق الأمم المتحدة الإنساني في إفريقيا الوسطى أوريليان أغبينونسي القول "إن مساهمة الصندوق الإنساني المشترك هذه تسمح للشركاء الإنسانيين بمواصلة مساعدة آلاف النازحين وأسر الضيافة بفضل المانحين الذين ساهموا سنة 2015 في الصندوق".

ولاحظ أن "أن الأمر يتعلق مع ذلك بـ3 في المائة فقط من مبلغ 415 مليون دولار أمريكي الذي نحتاج لتعبئته بحلول نهاية السنة إذا أردنا إنقاذ المزيد من الأرواح والوصول إلى جميع السكان الذين يواجهون أوضاعا قاسية سنة 2015".

وقال "هدفنا ضمان وصول المساعدات إلى أكثر الناس حاجة إليها وفي أسرع وقت ممكن".

وصرح المسؤول الأممي أن هذا التمويل "ضروري" لمساعدة الأشخاص الأكثر تضررا من العنف والمرض والتهجير.

لكن أغبينونسي اعتبر أن المزيد من الموارد ما تزال مطلوبة لمواصلة الاستجابة لاحتياجات السكان خلال الأشهر المقبلة.

وأكد "أوشا" أن حوالي 7ر2 مليون شخص في إفريقيا الوسطى ما يزالون في حاجة إلى "مساعدة إنسانية عاجلة".

وأدت سنتان من الحرب الأهلية والعنف الطائفي إلى تهجير آلاف الأشخاص في إفريقيا الوسطى مع استمرار الاشتباكات بين ائتلاف "سيليكا" ذي الأغلبية المسلمة وميليشيا "أونتي بالاكا" ذات الأغلبية المسيحية.

كما تواصل حركة "جيش الرب للمقاومة" نشاطها في جنوب شرق البلاد.

وقدرت الأمم المتحدة عدد الأشخاص الذين ما يزالون نازحين داخل البلاد بحوالي 450 ألفا بينما عبر آلاف السكان الآخرين الحدود لاجئين إلى بلدان الجوار.

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 12 أغسطس 2015





12 أغسطس 2015 10:28:46




xhtml CSS