الأمم المتحدة تطالب بمشاركة كاملة للنساء في فرص العمل

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - بينما يستمر تقليص وتقييد حقوق النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم، تحتفل الأمم المتحدة باليوم الدولي للمرأة بدعوة لتمكينهن وتعليمهن للوصول إلى المساواة بين الجنسين في مكان العمل.

وفي رسائل وفعاليات بمناسبة هذا اليوم في أنحاء العالم، أبرز مسؤولون كبار من الأمم المتحدة، التأثير الكبير لمشاركة المرأة ومساهمتها في الاقتصاد العالمي والهدف الدولي المتمثل في الوصول إلى المساواة في فرص العمل (50/50) في أنحاء العالم بحلول عام 2030.

وأشار الأمين العام أنطونيو غوتيريش إلى أن المناصب القيادية في جميع القطاعات من نصيب الرجال، وتزداد الفجوة الاقتصادية بين الجنسين اتساعا، بسبب "المواقف البالية والعقيدة الذكورية المترسخة".

وأضاف "في جميع أنحاء العالم، يساء استخدام التقاليد والقيم الثقافية والدين لتقييد حقوق المرأة، وترسيخ التحيز الجنسي، والدفاع عن ممارسات كراهية النساء".

وشدد الأمين العام على أن "إنكار حقوق النساء والفتيات ليس خطأً في حد ذاته فحسب؛ بل له تأثير اجتماعي واقتصادي خطير يعوق الجميع".

واعتبر أن سد الفجوة بين الجنسين في العمالة يمكن أن يضيف مبلغ 12 تريليون دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي على الصعيد العالمي بحلول عام 2025، حسب ما جاء في البيان.

من جانبها، استنكرت المديرة العاملة لبرنامج الأمم المتحدة للمرأة، في رسالتها، نقص الفرص المتاحة للنساء والفتيات مبينة أن "كثيرا من النساء والفتيات يمضين أغلب أوقاتهن في تولي المسؤوليات العائلية".

ودعت إلى بناء عالم عمل مختلف للنساء "إذ يجب أن تجد الفتيات عندما يكبرن فرصا متنوعة للعمل ويجب تشجيعهن على الاختيارات التي تتجاوز الخيارات التقليدية كالخدمات والعمل في الصناعات والفنون والخدمة العومية والزراعة العصرية والعلوم".

أما المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، اليونسكو، إيرينا بوكوفا، فقالت في رسالتها إن المساواة تكمن في تدمير الصور النمطية. "ويتحقق ذلك من خلال تخليص وسائل الإعلام والتصور الجماعي المتحيز من خلال تسليط الضوء على العالمات والفنانات والعاملات في مجال السياسة اللاتي يدفعن الإنسانية إلى الأمام في جميع المجالات".

ودعت الحكومات إلى الاستثمار في التعليم والتدريب، وتمكين المرأة من ممارسة حقها في الاختيار عندما يتعلق الأمر بجسدها وحياتها - تماما كما يفعل الرجال.

وأضافت "في كل مكان النساء والرجال مصممون على إحداث التغيير والتنديد بالتمييز والمطالبة بالمساواة الحقيقية ويجب علينا دعمهم ومواكبتهم".

-0- بانا/م أ/س ج/08 مارس 2017

08 مارس 2017 21:01:33




xhtml CSS