الأمم المتحدة تدين هجوما استهدف قوات حفظ السلام في أفريقيا الوسطى

نيويورك (بانا) - أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس امس الخميس الهجوم الذي شنته عناصر محلية مسلحة على قافلة ترافقها كتيبة من مهمة حفظ السلام الأممية في جمهورية أفريقيا الوسطى، حيث أسفر عن مقتل جندي موريتاني و اصابة عدد اخر بجروح من قوات حفظ السلام.

وقال غوتيريس في بيان "شن هجمات ضد قوات حفظ السلام الأممية قد يعتبر جريمة حرب"، داعيا السلطات في أفريقيا الوسطى إلى التحقيق في الأمر وتقديم المسؤولين إلى العدالة.

وأكد على تصميم (بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى) على حماية المدنيين والإسهام في تحقيق الاستقرار في أفريقيا الوسطى.

وقدم الأمين العام للأمم المتحدة تعازيه لعائلة القتيل، ولحكومة موريتانيا، معربا عن أمله في الشفاء العاجل للمصابين.

وقامت عناصر تابعة لميليشيا "أنتي بالاكا" بنصب كمين بينما كانت تقوم مجموعة من القوات الموريتانية المشاركة في عمليات حفظ السلام بمرافقة قافلة لوجيستية في الجزء المركزي الجنوبي من جمهورية أفريقيا الوسطى ما اسفر عن مقتل جندي موريتاني واصابة ثمانية أخرين بجروح .

وكان الجيش الموريتاني قد اوضح في بيان اصدره على موقعه الالكتروني " ان الرقيب اول البحري الهاشم ماء العينين قتل اثر الهجوم الذي تعرضت له دورية من الكتيبة الموريتانية لحفظ السلام من طرف ميليشيات انتي بالاكا في قرية آلينداو بافريقيا الوسطى".

واضاف نفس المصدر ان الاشتباكات بين الوحدة الموريتانية وميليشيات "انتي بالاكا" أسفرت كذلك عن إصابة 8 جنود اخرين ثلاثة اصابتهم بليغة و القضاء على 41 مسلحا من الميليشيات المسيحية .

وهذا ثالث عسكري موريتاني يقتل في وسط إفريقيا خلال ستة أشهر حيث قتل الدركي عيسى ولد حمادي ولد صمب بداية ديسمبر 2017 فيما قتل الجندي نوح ولد امبارك فال في الثالث من إبريل الماضي.

وتتواجد القوات الموريتانية في وسط افريقيا ضمن 12 الف جندي لقوات الامم المتحدة في مهمة لتحقيق الاستقرار في هذا البلد الذي يواجه صراعا طائفيا منذ 2013 وضع في المواجهة ميليشيات "أنتي بالاكا" المسيحية وما كان يعرف بتحالف "سيليكا" وهو ائتلاف سياسي وعسكري ذو أغلبية مسلمة وأسفرت المواجهات بين الطرفين عن مقتل آلاف وتشريد مئات الآلاف.

-0- بانا/ع ط/ 18 مايو 2018

18 مايو 2018 09:23:51




xhtml CSS