الأمم المتحدة تدين مقتل مغربي من عناصر حفظ السلام بإفريقيا الوسطى

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مقتل مغربي من عناصر حفظ السلام بالبعثة المتكاملة متعددة الأوجه لبسط الاستقرار في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) الإثنين في مدينة رافاي بمحافظة مبومو.

وذكر بيان أصدره المتحدث باسم الأمين العام الأممي أن الحادثة وقعت عندما تم إرسال دورية تابعة لبعثة "مينوسكا" إلى رافاي، لصد هجوم على قرية مجاورة شنته عناصر من "جيش الرب للمقاومة".

وأفاد البيان الذي تلقته وكالة بانا للصحافة اليوم الثلاثاء أن عنصر حفظ السلام لقي مصرعه رميا بالرصاص على أيدي منفذي الهجوم، ومات متأثرا بجراحه ظهر ذلك اليوم.

ولاحظ البيان أن "الأمين العام يؤكد مجددا أن استهداف من يعملون في سبيل إحلال السلام والأمن بإفريقيا الوسطى أمر مرفوض"، مضيفا أن بان كي مون "يدعو الحكومة المنتخبة مؤخرا للسهر على تقديم الجناة إلى العدالة".

وتقدم الأمين العام الأممي بتعازيه الصادقة إلى أسرة الضحية والمغرب بصفة عامة.

وتابع البيان أن أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أدانوا في وقت لاحق ذلك الهجوم، وباقي الهجمات والاستفزازات التي تتعرض لها "مينوسكا" من جانب الجماعات المسلحة، وجددوا تأكيدهم على أن استهداف عناصر حفظ السلام من شأنه أن يرقى إلى مستوى جريمة حرب، مذكرين كل الأطراف بالتزاماتها في إطار القانون الإنساني الدولي. كما دعوا وفقا لنفس البيان حكومة إفريقيا الوسطى للتحقيق في هذا الهجوم، وتقديم الجناة إلى العدالة.

وجدد أعضاء مجلس الأمن كذلك تأكيد كامل دعمهم لبعثة "مينوسكا" في مساعدة الحكومة المنتخبة مؤخرا، والتي تقع على عاتقها مسؤولية حماية السكان. كما أكدوا دعمهم التام لشعب إفريقيا الوسطى في جهوده الرامية لإحلال سلام واستقرار دائمين في البلاد.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 19 أبريل 2016

19 أبريل 2016 10:27:24




xhtml CSS