الأمم المتحدة تدين استهداف عناصرها لحفظ السلام في إفريقيا الوسطى

بانغي-إفريقيا الوسطى(بانا) - أدانت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأوجه لبسط السلام في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) وبشدة الهجوم الذي استهدف الإثنين إحدى قوافلها بجنوب البلاد، مسفرا عن مقتل عنصر كمبودي لحفظ السلام.

وأفاد بيان صحفي أن "مينوسكا تدين بشدة هذا الهجوم الدنيء ضد عناصر حفظ السلام الذين لا يهدف تواجدهم فوق أراضي إفريقيا الوسطى سوى مساعدة البلاد على حماية سكانها وتمكين إفريقيا الوسطى من تخطي دوامة العنف الناجمة عن الجماعات المسلحة".

وذكرت "مينوسكا" أن ثمانية عناصر لحفظ السلام أصيبوا بجروح، بينهم كمبودي وسبعة مغاربة، بالقرب من بانغاسو، على بعد حوالي 474 كيلومترا شرق العاصمة بانغي، فضلا عن فقدان أربعة عناصر في العملية.

ولاحظت البعثة أنها أرسلت مروحية وتعزيزات من عناصر حفظ السلام لتأمين الموقع والبحث عن المفقودين في العملية، مضيفة أن الجرحى من عناصر حفظ السلام أجليوا على متن طائرة نحو بانغي حيث يتلقون الرعاية الطبية.

وتابعت "مينوسكا" أنها ستبذل قصارى جهدها للقبض على منفذي الهجوم الذين لاذوا بالفرار نحو الأدغال وتقديمهم إلى العدالة.

وأشارت "مينوسكا" إلى أن "إلحاق الأذى بحياة عنصر لحفظ السلام قد يرقى إلى جريمة قابلة للمحاكمة".

وتقدم الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس "مينوسكا" بارفي أونانغا أنيانغا بتعزيه إلى أسرة الضحية، وإلى وحدته وبلاده، معبرا عن امتنانه للعمل والتضحيات التي يقدمها عناصر حفظ السلام في سبيل حماية سكان البلاد.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 10 مايو 2017

10 مايو 2017 11:35:23




xhtml CSS