الأمم المتحدة تدعو مرشحي الانتخابات لمراعاة احتياجات الأطفال بإفريقيا الوسطى

بانغي-إفريقيا الوسطى(بانا) - بينما يتأهب الناخبون في إفريقيا الوسطى للإدلاء بأصواتهم في إطار الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية والتشريعية غدا الأحد، حث صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) المرشحين على اتخاذ التزامات قوية بالاستثمار في تعليم وحماية الأطفال لضمان سلام دائم في البلاد.

ونقل بيان صحفي عن ممثل "اليونيسيف" في إفريقيا الوسطى ماليك فال قوله "إن السبيل الأمثل الذي يضمن لرئيس إفريقيا الوسطى المقبل وضع حد نهائي لدوامة العنف يتمثل في الاستثمار في الأطفال".

وقال فال "لن يدلي الأطفال بأصواتهم هذا الأحد، ولن تكون أصواتهم معبر عنها في الانتخابات، لكن أخطر خطأ سياسي يكمن في تجاهل من سيتحدد بهم مستقبل يسوده السلام في إفريقيا الوسطى".

وأشار ممثل الوكالة الأممية في إفريقيا الوسطى إلى أن بانغي استضافت في مارس 2015 ملتقى للأطفال بدعم من "اليونيسيف"، سمح لأطفال قادمين من كل ربع البلاد بمناقشة آمالهم للمستقبل، مع وضع السلام والأمن في صدارة اهتماماتهم الرئيسية.

وأضاف فال "نأمل أن ترسخ المرحلة الأخيرة من العملية الانتخابية عودة السلام إلى البلاد"، موضحا أن "الأطفال دفعوا ثمنا باهظا في هذا النزاع، وسيكون علينا تعبئة كل طاقاتنا ومواردنا لضمان مساهمة عودة السلام في ازدهار الشباب بما يخدم مصلحة البلاد والتنمية".

ووفقا لممثل "اليونيسيف" فإن المؤشرات الرئيسية للطفولة في إفريقيا الوسطى تفيد بعد مرور قرابة ثلاثة سنوات على اندلاع الحرب الأهلية والعنف الطائفي في البلاد أن الأخيرة تسجل ثامن أعلى نسبة وفيات للأطفال دون سن الخامسة في العالم.

كما يعاني 41 في المائة من الأطفال من نقص مزمن في التغذية، ولا يتوجه ثلث الأطفال البالغين سن التعليم إلى المدارس، بينما قامت الجماعات المسلحة بتجنيد عدد يتراوح من 6000 إلى 10000 طفل خلال هذه الأزمة.

وأضاف فال أن "اليونيسيف" أطلق نداء لتعبئة 6ر55 مليون دولار أمريكي سنة 2016 من أجل الاستجابة للاحتياجات الإنسانية للأطفال في إفريقيا الوسطى.

-0- بانا/ف أ/ع ه/ 13 فبراير 2016

13 فبراير 2016 14:39:09




xhtml CSS