الأمم المتحدة تدعو الدول الأعضاء للمساهمة في قوات حفظ السلام في دارفور

نيويورك-الأمم المتحدة(بانا) -- دعا يان ماري جوهينو وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى المساهمة بقوات ورجال شرطة وموظفين في القوة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي لإقليم دارفور بغرب السودان الذى .
تمزقه الحرب ودعا جوهينو الذى كان يتحدث في إجتماع في نيويورك بين إدارة عمليات حفظ السلام والمساهمين المحتملين المشاركين إلى ضمان المساهمات المبكرة في .
العملية المخطط للقيام بها في دارفور وقال جوهينو الذى ترأس الإجتماع "إن العروض المقدمة من جانب الدول الأفريقية ستمنح الأولوية ولكن سيتم قبول العروض الأخرى خاصة إذا لم تكن هناك التزامات أفريقية كافية".
0 وأبلغ المسؤول الأممي المشاركين في الإجتماع أن القوة المشتركة ستتكون من "حوالي 20 ألف جندي وأكثر من 6 آلاف شرطي وحوالي 5 آلاف مدني عند الانتشار الكامل".
0 وأوضح جوهينو للدول التى ستساهم بقوات أن عملية الانتشار ستواجه بعض التحديات اللوجستية ولذلك يجب .
عليها أن تعمل من أجل نجاح المهمة وقالت المتحدثة بإسم الأمم المتحدة ميشيل مونتاس للصحفيين "إن إدارة الأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام ترى أن الإجتماع يمثل بداية بناءة".
0 وأضافت أن الإدارة تخطط لإجراء مناقشات غير رسمية مع المساهمين المحتملين وعقد إجتماع آخر بعد تخويل مجلس الأمن الدولي رسميا للعملية المشتركة ومنحها .
التفويض المطلوب يشار إلى أن الحكومة السودانية وافقت في بداية يونيو الماضي على نشر القوة المشتركة بعد أن أعربت .
عن تحفظات حول تكوينها وقائدها وعينت الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي مؤخرا رئيس هيئة الأركان النيجيري السابق الجنرال مارتن أغواي .
قائدا للقوة المشتركة

01 يوليو 2007 12:35:00




xhtml CSS