الأمم المتحدة تخلد اليوم الدولي للاسرة وتشدد على ضرورة المساواة بين الجنسين

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - بمناسبة تخليد اليوم الدولي للأسرة، اليوم الجمعة، قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كيمون، إن الوقت حان لتغيير المعايير الاجتماعية التي تدعم هيمنة الرجال على النساء وتعزز التمييز ضد أعضاء الأسرة من ذوي الهشاشة.

ويبرز اليوم الدولي للأسرة الذي يُخلد عبر العالم هذا العام، تحت شعار "الناس المكفولون؟"، أهمية مساواة الجنسين وحقوق الأطفال في الأسر المعاصرة بما أن النساء يُعاملن أكثر فأكثر كشريكات مساويات وصانعات قرار.

وفي بيان صادر عن الأمم المتحدة في نيويورك، أكد بان كيمون أن التنمية الاجتماعية والاقتصادية المنصفة تعتمد على أطر قانونية عادلة تصون حقوق النساء والأطفال.

واعتبر أن القوانين والممارسات التي لا تعطي نفس الحقوق للجميع وتظلم المرأة ولا تصون حقوق الطفل لا مكان لها في الأسر والمجتمعات والأمم المعاصرة.

وأشار رئيس المنظمة الأممية إلى أن التمييز والإهمال يقودان غالبا إلى العنف ويهددان صحة النساء والأطفال ويحدان من فرص إكمال دراستهم واستغلال طاقاتهم.

وقد استحدث هذا اليوم من طرف الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1993 لتكريس اهتمام المجتمع الدولي بالأسرة.

-0- بانا/أ أ/س ج/15 مايو 2015

15 مايو 2015 22:57:10




xhtml CSS