الأمم المتحدة تتهم السودان بإعاقة نشر القوات في دارفور

نيويورك-الأمم المتحدة(بانا) --إتهمت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء السودان بالتسبب بوضع "العراقيل" أمام النشر المقترح للقوات المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد .
الأفريقي (يوناميد) في إقليم دارفور وقال جون مارى غويهينو مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون عمليات حفظ السلام أمام مجلس الأمن الدولي إن "المطالب المفرطة من الخرطوم تجعل عمل البعثة أمر غير ممكن".
0 وأضاف غويهينو أمام مجلس الأمن الذي بدء نقاشا حول السودان أن "من بين المطالب الأخرى التي يطالب بها السودان إشعاره مسبقا بتحركات القوات وتمكينه من إغلاق الاتصالات" مضيفا أن الأمم المتحدة ستدرس مدى فعالية نشر .
القوات في إطار هذه الشروط يذكر أن القوة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في إقليم دارفور والتي تعرف بإسم "يوناميد" و التي تتكون من 26 ألف جندى ستتولى مهمة حفظ السلام من .
الاتحاد الأفريقي الشهر القادم وقال مسؤول الأمم المتحدة إن "السودان أثار سلسلة من الإعتراضات تهدد نجاح العملية من بينها أن السودان مايزال لم يوافق على تواجد قوات غير أفريقية كما أنه لم يمنح الأمم المتحدة الأرض التي تحتاجها للعمل أو التصريح بالطيران في الليل".
0 وأضاف غويهينو أنه "لا يمكن العمل في دارفور تحت مثل هذه الشروط".
0 وقال غويهينو "إذا فشلت المباحثات في تمهيد الطريق لإنتشار قوة فاعلة فإن المجتمع الدولي سيكون مواجها .
بخيارات صعبة وتساءل مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام "هل نمضي قدما في نشر قوة لا تحدث تغييرا على الأرض وليست لها القدرة على الدفاع عن نفسها وهل هذا يحمل مخاطر الذل لمجلس الأمن والأمم المتحدة والفشل المأساوى لشعب دارفور؟".
0 وقال السفير السوداني لدى الأمم المتحدة عبدالمحمود عبدالحليم في رده بمجلس الأمن إن "القضايا هي مشاكل إدارية ويجب عدم المبالغة فيها" مشيرا إلى أن القضايا يمكن حلها وفقا للإتفاقيات بأنه يجب أن تكون القوات ذات طابع أفريقي .
واضعين في الإعتبار القلق الذي تبديه الخرطوم وتواجه بعثة "يوناميد" مشاكل أخرى أيضا من بينها مشاكل إنعدم التسهيلات العسكرية المناسبة مثل المروحيات ووسائل النقل البرية العسكرية لنشر الجنود بفعالية .
بالإضافة إلى المشاكل الأخرى المتعلقة بالأفراد

28 نوفمبر 2007 20:08:00




xhtml CSS