الأمم المتحدة تبرز دور الشابات والمراهقات في اجتثاث وباء الإيدز

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - صرحت سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز الأميرة النرويجية ميتي ماريت الإثنين خلال ندوة حول النساء بالعاصمة الدانماركية كوبنهاغن أن للشابات والمراهقات دورا هاما يلعبنه في اجتثاث وباء الإيدز بحلول سنة 2030 .

وأكدت الأميرة ميتي ماريت كذلك على ضرورة اضطلاع الشابات والمراهقات بأدوار قيادية في التصدي للإيدز، حتى يتسنى تطوير برامج وخدمات تستجيب لاحتياجاتهن وتضمن احترام صحتهن وحقوقهن الجنسية والإنجابية.

ونقل بيان للأمم المتحدة حول الندوة صدر في نيويورك عن ميتي ماريت قولها "أعتقد بصدق أن إشراك الشباب أمر أساسي لإدارة ورفع التحديات التي نواجهها بخصوص الإيدز".

وقالت "لكن صوت الشباب مهم لفهم ومعالجة أهم التحديات التي نواجهها في عالم اليوم. فعزيمتكم ومعرفكتكم ورؤيتكم للعالم مطلوبة، وتستحق الإصغاء إليها في أروقة السلطة".

معلوم أن الأميرة ميتي ماريت تنشط في مجال التصدي للإيدز منذ سنة 2003 ، وهي مدافعة قوية عن التزام الشباب وتمكين النساء.

وقامت مؤخرا بزيارة إلى تنزانيا للوقوف على التقدم المنجز في احتواء انتقال فيروس الإيدز من الأم إلى الإبن، والاطلاع على مدى انخراط الشباب في مكافحة الإيدز.

وتابع البيان أن الشابات والفتيات يطالهن الإيدز بنسب متفاوتة، مشيرا إلى أن سنة 2014 سجلت حوالي 220 ألف حالة إصابة عبر العالم بين المراهقات اللائي تراوحت أعمارهن من 10 إلى 19 عاما ، أي ما يمثل 62 في المائة من حالات الإصابة المسجلة في هذه الفئة العمرية.

وفي إفريقيا جنوب الصحراء، مثلت المراهقات اللائي تراوحت أعمارهن من 10 إلى 19 عاما 72 في المائة من إجمالي حالات الإصابة الجديدة المسجلة في هذه الفئة العمرية.

واعتبرت الأمم المتحدة أن ندوة كوبنهاغن أتاحت فرصة جيدة للشابات الناشطات في مجال التصدي للإيدز من أجل إسماع أصواتهن في آفاق الاجتماع رفيع المستوى حول اجتثاث الإيدز الذي ستعقده الجمعية العامة للأمم المتحدة من 08 إلى 10 يونيو في نيويورك.

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 16 مايو 2016



17 مايو 2016 14:07:57




xhtml CSS