الأمم المتحدة تبدأ في سحب جزء من قواتها من شرق جمهورية الكونغو

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في أديس أبابا اليوم الأحد إن المنظمة الدولية ستسحب بعض قواتها من شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية في أسرع فرصة ممكنة بعد أن .
يوافق مجلس الأمن على خطة فك الإرتباط المطروحة أمامه وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة في تصريح للصحفيين على هامش قمة الإتحاد الإفريقي أن "تواجد الأمم المتحدة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية ما يزال مطلوبا ولكن حقيقة إننا لا نريد البقاء طويلا".
0 ويبلغ عدد جنود بعثة الأمم المتحدة في جمهورية .
الكونغو الديمقراطية (مونوك) حوالي 20255 جندي وقال رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي جان بينع إن الأزمة في جمهورية الكونغو الديمقراطية يمكن مقارنتها في بعض الأوقات بحرب عالمية ثالثة في إفريقيا حيث تشارك العديد من الدول في الصراع في إجزاء البلاد .
الغنية بالمعادن وتبلغ ميزانية قوات الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية 3ر1 مليار دولار أمريكي ولكنها واجهت إنتقادات شديدة لفشلها في حماية المدنيين في أجزاء جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث إستمر .
المتمردون في مضايقة المدنيين وقال ألن دوس الممثل الخاص للأمم المتحدة "إنه من الواضح أننا نتحدث عن جدول زمني لإعادة تركيبة وإمكانية تخفيض عدد القوات" ولكن"الحكومة الكونغولية ما تزال تطلب منا المساعدة".
0 وأضاف دوس أن الأمم المتحدة سترسل وفدا من الخبراء لتحديد عدد القوات المطلوبة على الأرض كخطوة .
أولي نحو إنسحاب قوات المنظمة الدولية من البلاد وتابع بان أنه سيعرض خطة جديدة على مجلس الأمن الدولي للموافقة عليها.
وأن الخطة الجديدة تتضمن سحب .
بعض القوات من شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية وطلب الرئيس جوزيف كابيلا من الأمم المتحدة بحث سحب قواتها من البلاد للسماح للجيش الكونغولي بتولي .
السيطرة على الأمن في البلاد وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن خطة فك إرتباط القوات أيضا مهمة لجمهورية الكونغو الديمقراطية قبل .
الإنتخابات في عام 2011 وأكد مسؤول الأمم المتحدة أن معظم العمل الأمني وحماية المدنيين في جمهورية الكونغو الديمقراطية يوجد حاليا في أيدي الجيش الوطني الكونغولي بالرغم .
من الطلبات الكثيرة لمساعدة الأمم المتحدة

31 يناير 2010 20:22:00




xhtml CSS