الآلاف يتظاهرون في شوارع بريتوريا وكيبتاون للتنديد بالعنصرية في جنوب إفريقيا

كيبتاون-جنوب إفريقيا(بانا) - تظاهر الآلاف من أنصار المؤتمر الوطني الإفريقي (الحزب الحاكم في جنوب إفريقيا) اليوم الجمعة في بريتوريا وكيبتاون ضد العنصرية.

ووصف الأمين العام للحزب، غويدي مانتاش، هذا الحدث بـ"مسيرة لتسهيل الحوار بين الجنوب إفريقيين"، مشيرا إلى أن "هذا الحوار تراجع كثيرا في الآونة الأخيرة".

وقاد وزير الرياضة، فيكيلي مباكولا، المتظاهرين إلى مبنى الاتحاد في بريتوريا حيث هتفوا باسم المؤتمر الوطني الإفريقي واستهجنوا "الصحفيين العنصريين". ومن المتوقع أن يسلم منظمو المسيرة تقريرا إلى الرئيس جاكوب زوما الذي كان يجتمع مع مبنى الاتحاد.

وفي كيبتاون، تجمهر أنصار المؤتمر الوطني الإفريقي أمام برلمان كيبتاون الغربي قبيل خطاب للوزيرة الأولى، هيلين زيل، عن حالة المحافظة. واتهموا التحالف الديمقراطي، حزب المعارضة الرسمي بقيادة زيل، "بحماية العنصريين".

وتعتبر المسيرتان دعما لزوما الذي لقي إحراجا شديدا خلال النقاش حول خطابه عن حالة الأمة.

وأعلن حزب المناضلين من أجل الحرية الاقتصادية، اليوم الجمعة، أنهم سيواصلون الوقوف في وجه زوما. وقال النائب عن الحزب، موبسيني ندلوزي، في لقاء مع الصحافة "إننا في حزب المناضلين من أجل الحرية الاقتصادية، نريد أن نقول لزوما إننا لا نكن له أي احترام رغم سنه ونعتبره قائدا غير شرعي وفاقدا للمصداقية ولم يعد له الحق في المثول أمام الجمعية الوطنية للحديث عن شؤون دولتنا والعالم".

-0- بانا/أ و/س ج/19 فبراير 2016

19 février 2016 22:14:24




xhtml CSS