افتتاح "لقاءات إفريقيا 2017" في أبيدجان

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - بدأت فعاليات التظاهرة الاقتصادية الفرنسية التي أطلق عليها "لقاءات إفريقيا 2017" الإثنين في العاصمة التجارية الإيفوارية أبيدجان التي تعد أول محطة لهذه الحملة الاقتصادية الفرنسية المقررة في ثلاثة بلدان إفريقية حول محور "الاندماج والصعود.. مكانة القطاع الخاص والشراكة بين إفريقيا وفرنسا".

ولاحظ نائب الرئيس الإيفواري دانيال كابلان دونكان الذي ترأس مراسم الافتتاح أن "لقاءات إفريقيا" تعد إحدى أهم التظاهرات من نوعها لرجال وسيدات الأعمال والفاعلين الأفارقة والفرنسيين، للتباحث معا حول الفرص الملموسة للاستثمار.

وصرح دونكان أن "هذا المجال التفاعلي متعدد الأوجه الذي تتيحه لكم فرنسا وإفريقيا من المؤكد أنه واعد بآمال كبيرة لترسيخ فضاء اقتصادي جديد غني بالفرص والشراكات بين الشمال والجنوب وكذلك بين بلدان الجنوب".

واعتبر نائب الرئيس الإيفواري أن إفريقيا توصف بأنها مستقبل التنمية لكنها ما تزال تواجه تحديات مركبة وعاجلة يتعين عليها رفعها لتحقيق الصعود، من بينها التعليم والتدريب والتحول الهيكلي للاقتصاد وتطوير البنى التحتية ومكافحة انعدام الأمن وتحول المناخ والتمويل.

وأكد دونكان على ضرورة التزام الدول الإفريقية بتطوير فضاءات التبادل في جوارها المباشر من أجل قلب نزعة مساهمتها بـ3 في المائة فقط في المبادلات العالمية.

وقال نائب الرئيس الإيفواري "يجب علينا في هذا الصدد تكثيف التنمية وتعزيز الاندماج الإقليمي من خلال الارتكاز على مؤسسات إقليمية صلبة وفعالة، سيما على المجموعات الاقتصادية الخمس".

من جانبه، أعرب وزير الخارجية والشؤون الأوروبية الفرنسي جون إيف لودريان عن ارتياحه لعلاقات الشراكة القائمة بين بلاده وإفريقيا، حيث تنشط 2000 شركة فرنسية في القارة.

وأشار الوزير الفرنسي إلى تحديات الأمن والتغيرات المناخية وبناء نمو مستدام وصعود الطبقة المتوسطة والنمو السكاني والإبداع التي ينبغي رفعها لبناء علاقة مبتكرة حبلى بالنمو.

وستتواصل "لقاءات إفريقيا 2017" في كل من كينيا وتونس يومي 05 و06 أكتوبر الجاري بعد محطة الكوت ديفوار التي يسدل الستار عنها اليوم الثلاثاء.

وستسجل محطة تونس حضور الوزير الأول الفرنسي إدوارد فيليب وعدة وزراء فرنسيين.

وسيحضر فيليب رفقة نظيره التونسي يوسف الشاهد أعمال الدورة الأولى لاجتماع المجلس الأعلى للتعاون بين فرنسا وتونس.

ويشارك أكثر من 480 صانع قرار فرنسي في "لقاءات إفريقيا 2017" التي تهدف إلى نسج علاقات مع قرابة 3600 شركة إفريقية.

وكانت الدورة الأولى لهذه التظاهرة قد أقيمت سنة 2016 في فرنسا.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 03 أكتوبر 2017

03 أكتوبر 2017 09:31:31


xhtml CSS