افتتاح ورشة في مالي للمصادقة على دراسة حول الكهرباء الريفية في غرب إفريقيا

باماكو- مالي (بانا) - انطلقت أمس الاربعاء في باماكو تحت رئاسة الوزير المالي للطاقة والمياه، مالك الحسيني، وبحضور المفوض المكلف بالطاقة والمياه في لجنة إكواس، مورلاي بانغورا، أشغال ورشة للمصادقة على دراسة لتطوير الكهرباء الريفية وشبه الحضرية في غرب إفريقيا، بمشاركة خبراء في قطاع الطاقة من المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)، حسب ما علمت وكالة بانابرس من مصادر رسمية.

وتهدف دراسة تطوير الكهرباء في المناطق الريفية وشبه الحضرية في غرب إفريقيا إلى وضع خطة توجيهية لتزويد تلك المناطق في 15 بلدا عضوا في إكواس بالكهرباء بغية توسيع الشبكة الكهربائية في المنطقة ومواكبة الدول الأعضاء في البحث عن تمويل وتنفيذ مشاريع الكهرباء الريفية.

كما سوف ستسمح بتحديد مشاريع الكهرباء في الريف التي سيتم تمويلها وتنفيذها في جميع أنحاء الإقليم.

وقال بانغورا إن النفاذ إلى الكهرباء من المعوقات الرئيسية لتنمية المنطقة سواء للأسر أو الشركات أو الصناعات، مقدرا  معدل النفاذ للكهرباء في فضاء إكواس بأقل من 40 في المائة و 8 في المائة في المناطق الريفية.

وأضاف أنه على الرغم من إمكانات الطاقة الهائلة في المنطقة، ما زال نحو 180 مليون شخص لا يتوفرون على هذا المورد الحيوي.

ومع ذلك، أشار المفوض المكلف بالطاقة والمعادن في مفوضية إكواس إلى أن منظمته شرعت في تنفيذ عدة أعمال منها تسهيل الطاقة المتجددة مع إنجاز ما يقرب من 45 مشروعا من الطاقة المتجددة خارج الشبكة وبفعالية طاقوية صغيرة ومتوسطة الحجم في المناطق الريفية وشبه الحضرية؛ وإدخال الكهرباء لـ66 بلدة ريفية حدودية بين غانا -توغو وغانا -بوركينا فاسو وغانا -جنوب توغو وبنين -شمال التوغو والكوت ديفوار-ليبيريا وبرنامج الطوارئ الخاص لإكواس الذي ساهم في الدفع بقطاع الطاقة في بعض الدول التي تمر بأزمات مثل مالي، حيث لا يزال البرنامج جاريا.

-0- بانا/غ ت/س ج/06 يوليو 2017

06 يوليو 2017 23:48:28




xhtml CSS