افتتاح ورشة إقليمية حول دعم الأسمدة، أمس الأربعاء في باماكو

باماكو-مالي(بانا) - انطلقت، أمس الأربعاء في باماكو تحت رئاسة الوزير المالي للزراعة، كاسوم دينون، أشغال ورشة إقليمية حول تقاسم النتائج والتجارب حول موضوع "برامج الدعم للأسمدة في غرب إفريقيا، كيف يكون الاستخدام الأمثل لما يزعم أنه "شر لا بد منه".

وترمي هذه الورشة التي ينظمها البرنامج الغرب إفريقي للأسمدة وبتمويل من الوكالة الأمريكية للمساعدة الدولية (يوسيد) والمركز الدولي لتنمية الأسمدة، إلى تحسين تصور وإدارة وتنفيذ واستغلال برنامج الدعم "الذكي" للأسمدة من خلال تطبيق دول غرب إفريقيا للتوجيهات المعيارية التي صادقت عليها الأطراف المعنية ووافقت عليها إكواس.

وسيكون اللقاء فرصة للمشاركين القادمين من الدول الأعضاء في إكواس وبلدان أخرى، لتقاسم النتائج في مراجعة برامج الدعم في غرب إفريقيا، وتحديد واستخدام المعايير المناسبة لتقييم البرامج الحالية وتقاسم وتوثيق التجارب الناجحة في المنطقة وخارجها.

وتتمثل مهمة المركز الدولي لتنمية الأسمدة في تمكين صغار المزارعين في البلدان النامية من رفع الإنتاجية الزراعية والنمو الاقتصادي وإدارة البيئة عبر تحسين قدراتهم على إدارة الأسمدة المعدنية والعضوية.

وتقدر المساهمة المتوسطة للزراعة في الناتج المحلي للدول الأعضاء في إكواس بـ35 في المائة.

وتتميز الزراعة في هذه المنطقة بتدني الإنتاجية وهو ما أوجب على دول إكواس وضع برامج وطنية لدعم الأسمدة بقصد رفع مستويات استخدام الأسمدة وزيادة الإنتاجية الزراعية والحد من الفقر خاصة في الوسط الريفي.

-0- بانا/غ ت/س ج/23 فبراير 2017
-0- بانا/غ ت/ع ه/ 23 فبراير 2017

23 فبراير 2017 17:35:49




xhtml CSS