افتتاح قمة "إكواس" في العاصمة الغانية أكرا

أكرا-غانا(بانا) - رصد مراسل وكالة بانا للصحافة في أكرا أن رؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) بدأوا اليوم الخميس قمتهم التي تستمر أعمالها يومين في العاصمة الغانية لمناقشة أجندة تتمثل أبرز محاورها في حرية تنقل الأشخاص وبطاقات الهوية البيومترية والأمن والعملة الموحدة وفيروس الإيبولا.

وصرح الرئيس الغاني جون دراماني ماهاما الذي يتولى الرئاسة الحالية "لإكواس" في كلمته لدى افتتاح القمة أن اعتماد بطاقات هوية بيومترية مشتركة من شأنه تعزيز حرية تنقل الأشخاص والسلع في غرب إفريقيا.

وقال الرئيس ماهاما "سيتمكن السكان باعتبارهم مواطنون مسجلون في فضاء إكواس من التنقل بحرية في غرب إفريقيا والتمتع بالفرص المتاحة في دولنا الأعضاء".

وأوضح أن "هناك فرصا هامة تلوح لنا في الأفق من أجل ضمان حياة مزدهرة لسكاننا. لكننا لن نتمكن من تحقيق هذه النتائج إلا إذا توفر لنا السلام والأمن".

وفي تطرقه لفيروس الإيبولا أعرب رئيس "إكواس" عن أسفه لتفشي هذا الوباء وتعذر احتوائه داعيا إلى الإسراع في المساهمة بالموارد المطلوبة لتكثيف جهود احتوائه.

وقال "يجب علينا تكثيف جهودنا وقوتنا للتغلب على هذا المرض القاتل. ويتعين علينا توخي اليقظة وتفادي حدوث أي ذعر أو تضليل إعلامي".

ودعا رئيس "إكواس" مؤسسات البحث الطبي الوطنية والإقليمية إلى تكثيف جهودها من أجل إيجاد دواء لهذا الفيروس.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد جمعت الأسبوع الماضي في أكرا وزراء الصحة وخبراء فنيين ومنظمات غير حكومية ووكالات مانحة بهدف بحث تهديد الإيبولا المتنامي الذي حصد مئات الأرواح في غرب إفريقيا.

ودعت منظمة الصحة العالمية السلطات الصحية في البلدان المتضررة إلى تبني تدابير وقاية وتصد للمرض.

واعتبرت المنظمة أن مستوى تفشي الفيروس غير مسبوق مع تسجيل أكثر من 750 حالة إصابة و445 حالة وفاة في غينيا وسيراليون وليبيريا منذ مارس 2014 .

ومن جهة أخرى ذكرت "إكواس" أن مقترح وزراء الداخلية حول حرية التنقل يهدف إلى إزالة العقبات التي تحول دون التنفيذ السلس لبروتوكول 1978 الإقليمي المتعلق بحرية تنقل الأفراد والحق في الإقامة والنشاط والذي يجعل حتى كما هو عليه الحال الآن من "إكواس" المجموعة الاقتصادية القليمية الوحيدة في إفريقيا التي تتمتع بنظام لا يفرض التأشيرة بين دول الأعضاء.

ومن المتوقع أن تسمح بطاقة الهوية البيومترية التي سيكون الحصول عليها أسهل من الحصول على جواز سفر وطني بتيسير حركة تنقل المواطنين داخل الإقليم دون تهديد الأمن.

وستبحث القمة الـ45 العادية أيضا مقترح الوزراء المتعلق بإلغاء اشتراط رخصة الإقامة على مواطني الإقليم في إطار إصلاح البروتوكول.

وستناقش القمة نصف السنوية كذلك تقريرا حول الأنشطة والمشاريع الرئيسية لنصف السنة الأول يعرضه رئيس مفوضية "إكواس" كادري ديزيري ودراغو.

كما سيتلقى زعماء الإقليم إفادة حول الوضع في مالي لاسيما بخصوص تقدم جهود الوساطة التي يقوم بها الرئيس البوركيني بليز كومباوري ونظيره النيجيري غودلوك جوناثان وكذلك حول الوضع في غينيا بيساو حيث جرت مؤخرا انتخابات تشريعية ورئاسية ناجحة.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 10 يوليو 2014






10 يوليو 2014 16:07:35




xhtml CSS