افتتاح القمة الخامسة للاتحاد الإفريقي-الاتحاد الأوروبي رسميا في أبيدجان

أبيدجان- الكوت ديفوار(بانا) - انطلقت اليوم الأربعاء فى أبيدجان، القمة الخامسة للاتحاد الإفريقى والاتحاد الأوربى، المكرسة لموضوع "الاستثمار فى الشباب من أجل مستقبل مستدام"  وذلك بحضور العديد من رؤساء الدول والحكومات من القارتين.

وأعرب رئيس الدولة المضيفة للقمة، الحسن واتارا، عن تمنياته بأن يمثل هذا اللقاء نقطة تحول وتسريع لعملية تحديث الشراكة بين أفريقيا وأوروبا.

وقال الرئيس واتارا "إن أبيدجان يجب أن تكون نقطة الانطلاق لشراكة إستراتيجية بين أوروبا وإفريقيا".

وأبدى اختياره لاعتماد قرارات والتزامات قوية ليست مجددة فحسب بل أكثر علوا وإبداعا في مواجهة تحديات الشباب، وتهديدات السلام والاستقرار وتغير المناخ.

من جانبه، أشار رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي، موسى فاكي محمد، إلى أن إفريقيا وأوروبا تشتركان في نفس المخاوف الآنية ما يتطلب منهما إقامة شراكة إستراتيجية من خلال حوار أكثر عمقا.

وبيّن فاكي محمد أن "ثنائي الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي أثمر قصة جميلة، حيث أنهما مرا في الماضي بنقاط مضيئة وأخرى مظلمة، لكن هذا الثنائي يفخر اليوم بحيويته وديناميته ويتطلع إلى مستقبل في أفق واعد. وبناءً على الدروس المستفادة من خارطة الطريق الصادرة في بروكسل للفترة 2014-2017، يجب علينا اعتماد خطة تترجم طموحاتنا إلى واقع ملموس. وفي هذا السياق، فإن شراكتنا يجب أن تتحرر من فكرة المانح-المستفيد غير المحمودة لصالح تعاون مفيد للجانبين يحكمه مبدأ المساواة والاحترام".

أما الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي، ألفا كوندي، فنبه إلى أن القارة تنظر إلى هذه القمة بتفاؤل نابع من الشراكة بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي القائمة على مبدإ جديد "رابح-رابح" في سياق تنفيذ أجندة 2030 لأهداف التنمية المستدامة.

بدوره، شدد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك على ضرورة التعاون المشترك لإحداث الفرق. وقال إن الجهود المالية للاتحاد الاوروبى تصل إلى 2,5 مليار يورو لصالح آليات السلام فى إفريقيا.

وذكّر رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، بالتقدم المحرز في الشراكة بين الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي منذ قمة القاهرة في مصر عام 2000.

وقال جونكر، الذي أعلن عن استثمار بقيمة 44 مليار يورو بحلول عام 2020 في الطاقات المتجددة، "لقد أتينا لإعادة تفعيل شراكتنا التي يجب أن تكون شراكة الند مع الند".

من جهته، رحب الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريس بالشراكة الإستراتيجية مع إفريقيا، داعيا إلى تغيير العلاقات مع القارة.

يذكر ان قمة الاتحاد الإفريقى والاتحاد الاوربى التى تأسست منذ عام 2000 هى شراكة ومنبر للحوار بين القارتين (أوروبا وإفريقيا)، تترجم، وفقا لقادة الدول، "التزام كلا الطرفين بالتعاون على المدى الطويل وبرؤية إستراتيجية وفق مبدإ المساواة".

وستركز المناقشات على تشغيل الشباب والهجرة والسلام والأمن وغيرها من القضايا المتعلقة بالتعاون بين الاتحاد الإفريقى والاتحاد الأوروبى.

وتنتهي القمة الخامسة للاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي غدا الخميس.

-0-بانا/بال/ س ج/29 نوفمبر 2017

29 نوفمبر 2017 22:46:05




xhtml CSS