اشتباكات عنيفة بين عناصر من الجيش في معسكر بالعاصمة الصومالية

مقديشو-الصومال(بانا) -اندلعت اشتباكات عنيفة،ظهر اليوم الإثنين، بين طرفين من القوات المسلحة الصومالية في معسكر"غوردن" بالعاصمة الصومالية مقديشو.

وذكر موقع"الصومال الجديد" الإخباري أن ضباطا من الجيش حاولوا مصادرة عربات عسكرية في المعسكر، بيد أن الجنود المتمركزين هناك رفضوا المحاولة مما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة.

وذكر، نقلا عن شهود عيان، أن الإشتباكات أسفرت عن خسائر بشرية في صفوف عناصر القوات المسلحة، وأنهم رأوا جنودا مصابين.

يذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي التي قامت ببناء معسكر"غوردن" وأشرفت على مهمة تدريبية لعناصر من القوات الصومالية، وقد تسلمت الحكومة الصومالية في الحادي والعشرين من الشهر الحالي رسميا المعسكر وسيارات عسكرية وناقلات جنود وسيارات إسعاف تبرعت بها الإمارات.

وجاءت عملية تسليم الإمارات المعسكر إلى الحكومة، بعد أن أعلنت إنهاء مهمتها التدريبية على أثر أزمة دبلوماسية بين البلدين.

وفي هذا السياق، يبدو أن للأزمة خلفية سياسية تمثلت في البداية في استياء إماراتي من موقف مقديشو الحيادي من الأزمة الخليجية، ثم تصاعدت بتوقبع الإمارات إتفاقية ثلاثية مع كل من إقليم أرض الصومال وإثيوبيا، اعتبرتها الحكومة الصومالية "اتفاقية باطلة".

وقدم الصومال شكوى رسمية ضد الإمارات في جامعة الدول العربية، متهما إياها بتوقيع إتفاقية تمس سيادة الصومال، كما استدعت الخارجية الصومالية السفير الإماراتي في مقديشو.

في المقابل احتجت الإمارات لدى القنصلية الصومالية في"أبوظبي" بشأن قيام السلطات الصومالية باحتجاز طائرة إماراتية والإستيلاء على مبلغ 9.6 مليون دولار قالت صحيفة "الإمارات اليوم" إنه كان مخصصاً لأدوية ورواتب موظفي مستشفى"الشيخ زايد"، ثم أوقفت الإمارات العمل في مستشفى"الشيخ زايد" الذي سبق أن قامت ببنائه في العاصمة الصومالية.

وتشير تقارير إخبارية في بعض وسائل الإعلام المحلية الإماراتية إلى أن"الإجراءات الإستفزازية التي اتخذتها حكومة الصومال جاءت بإيعاز وتحريض من دولة "قطر".

-0- بانا/ي ي/ع د/ 23 أبريل 2018

23 avril 2018 14:18:40




xhtml CSS