استقرار نسبة تفشي الإيدز في الرأس الأخضر

برايا-الرأس الأخضر(بانا) - أعلنت لجنة تنسيق مكافحة الإيدز في الرأس الأخضر بمناسبة إحياء اليوم العالمي لمحاربة هذا المرض الموافق الإثنين الماضي أن نسبة تفشي الفيروس مستقرة في الأرخبيل حيث ما تزال مقدرة بـ8ر0 في المائة.

لكن النسبة المسجلة في العاصمة برايا -المدينة الأكثر سكانا في البلاد- تمثل ضعف المستوى الوطني حيث تقدر بـ7ر1 في المائة. ويعد الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و29 عاما الشريحة الأكثر إصابة بالفيروس.

ويطال هذا الوباء الجزر التسعة التي يضمها الأرخبيل غير أنه متفش بشكل أكثر مدعاة للقلق في جزر ساو فيسينتي وبوا فيستا وسال ذات الطابع السياحي مما يمثل أيضا عامل "هشاشة كبيرة".

وتفيد بيانات لجنة تنسيق مكافحة الإيدز أن نسبة تفشي الفيروس بين الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات مقدرة بـ6ر3 في المائة.

يشار إلى أن الرأس الأخضر بصدد وضعت خطة وطنية لمكافحة الإيدز تغطي سنوات 2011-2015 ويمولها الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا بقرابة 9ر8 مليون يورو.

وتسعى الخطة بحلول 2015 لتنفيذ ستة محاور عمل أساسية تتعلق خاصة بإدارة المعلومات الاستراتيجية حول دينامية الوباء والوقاية من العدوى والعلاج المتواصل والارتقاء بمناخ أخلاقي وقانون ملائم.

يذكر أن اليوم العالمي لمكافحة الإيدز تم إحياؤه هذا العام حول محور "لا تخش التمييز. إخضع لفحوصات الإيدز".

ويستفاد من إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن سنة 2013 شهدت تسجيل 1ر2 مليون إصابة جديدة بينها 9ر1 مليون إصابة بين البالغين و240 ألف إصابة بين القاصرين دون الـ15 من العمر.

وأسفر الإيدز منذ تسجيل حالته الأولى سنة 1981 عن أكثر من 30 مليون حالة وفاة. وهناك الآن 35 مليون حامل للفيروس عبر العالم بينهم 8ر31 مليون بالغ و2ر3 مليون قاصر دون 15 عاما.

وتمثل إفريقيا جنوب الصحراء الإقليم الأكثر تضررا من الوباء مع تسجيل إصابة واحدة بين كل 20 بالغا.

-0- بانا/ك س/ع ه/ 04 ديسمبر 2014

04 ديسمبر 2014 14:46:58




xhtml CSS