ارتياح في تونس بعد سحب قرعة نهائيات كأس العالم

تونس - تونس (بانا) --استقبلت نتائج قرعة اقصائيات كأس العالم في كرة القدم التي تنظم سنة 2002 في كوريا الجنوبية و اليابان التي أعلن عنها يوم السبت بارتياح كبير .
في تونس فقد اجمعت الصحافة التونسية و المعلقون والمسؤولون الرياضيون على كون القرعة كانت "رحيمة " بالفريق التونسي مقارنة بالمجموعة التي تلعب فيها نيجيريا على سبيل المثال و التي تضم الفرق الوطنية لكل من الارجنتين و بريطانيا .
و السويد و سيلعب الفريق التونسي و الذي يعد احد الفرق الخمسة التي تمثل القارة الافريقية في النهائيات في المجموعة السادسة مع كل من اليابان البلد المنظم و روسيا وبلجيكا حيث سيلعب مباراته الاولى في 5 يونيو بكوبي .
ضد روسيا قبل مبارتيه مع كل من بلجيكا ثم اليابان و اعتبر مدرب الفريق التونسي الفرنسي هنري ميشيل بعد الاعلان عن نتيجة القرعة أن الامر يتعلق بمجموعة جيدة .
مضيفا أن المجموعة متوازنة و " المباريات مفتوحة امام اللعب".
0 و اعتبر هنري ميشيل الذي درب في السابق الفريقين الوطنيين لكل من المغرب والكاميرون ان فرص المرور الى الدور الثاني من النهائيات متوفرة بشكل حقيقي مؤكدا على ضرورة " الإسٍتعداد بجدية كبيرة حتى يكون الفريق في المستوى المطلوب في اليوم المطلوب امام فريق ياباني شاب و يستعد منذ ثلاث سنوات لهذا الحدث" و كذلك لمبارتيه مع الفريقين الروسي والبلجيكي الذين "يتوفران على مهارات تقنية عالية و لياقة بدنية مثيرة للاعجاب".
0 أما رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم بلحسن فقيه فقد اعتبر أن "المهمة صعبة جدا ".
وقال إن "الفريق الياباني سيكون خصما عنيدا خصوصا و أنه سيلعب أمام جمهوره واعتبر من جهة أخرى أن الفريق الروسي فريق ذو تقاليد عريقة في كرة القدم" كما ان "طريقة لعب الفريق البلجيكي تفرض الاحترام".
0 و بدوره اعتبر رئيس فريق الترجي التونسي سليم شيبوب (أحد الاندية الكبرى في البطولة الوطنية) "أن الفريق التونسي لديه فرصة حقيقية للمرور الى الدور الثاني" بعد أن جنبته القرعة السقوط في مجموعة تضم فرقا كفرنسا و اسبانيا .
و البرازيل و المانيا و الارجنتين او ايطاليا و أضاف أن الفريق الياباني ليس فريقيا تنافسيا في الوقت الراهن أما الكرة البلجيكية فهي إحدى الفرق المتواضعة في اوربا في حين لم يستعد الفريق الروسي مستوى جيدا .
منذ 1980 و يشاطر المهاجم الدولي عماد مهذبي راي سليم شيبوب مؤكدا أن "القرعة كانت في صالح تونس التي كان من الممكن ان تسقط مع خصوم اشداء" و اعرب عن تفاؤله لفرص تأهل الفريق "خصوصا أمام التجربة التي راكمها خلال كأس العالم بفرنسا ".
0 و حسب عماد الذي يلعب مع فريق جنوة (القسم الثاني في البطولة الايطالية) فإن "اللقاء الاول أمام روسيا سيكون مفتاح التأهيل حيث ان الانتصار في المباراة سيمنح الثقة للاعبين".
0 نفس الراي عبر عنه لاعب وسط الميدان زايد جزيري الذي اعترف ان الفريق التونسي لم يكن يتوقع أفضل من هذه المجموعة و التي جنبته اللعب مع فرق .
ذات باع طويل في لعب كرة القدم كالارجنتين كما اعرب عن سروره لكون الفريق التونسي سيلعب ثالث مباراة له مع اليابان بطلة اسيا والتي ستلعب في ميدانها و امام جمهورها و ستبذل كل ما في وسعها .
للمضي الى ابعد مدى في هذه النهائيات

03 ديسمبر 2001 11:15:00




xhtml CSS